اللهم صل وسلم وبارك علي سيدنا محمد الحبيب المصطفي وعلي آله وأصحابه الطيبين الطاهرين


 
الرئيسيةبحـثس .و .جقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
لكل عشاق الحبيب المصطفي

 

تم بث قناة صوفية

 

 

على تردد النايل سات 

 

عامودى  10911

أفقي    27500     

 

الموقع علي الإنترنت

www.soufia.tv

 

&&&&&&&&&&

 

 بث قناة الصوفية

 

 علي تردد النايل سات

 

عمودي  10875

أفقي   27500

المواضيع الأخيرة
» كنوز من الادعية المخفية
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:56 pm من طرف الناظورى

» حكمه:أبي زكريا العنبري رضي الله عنه.
الخميس سبتمبر 29, 2016 9:58 am من طرف Adil mohamed zayed

» من وصايا سيدنا سليمان الحكيم ﻹبنه لقمان رضي الله عنهما
الخميس سبتمبر 29, 2016 9:54 am من طرف Adil mohamed zayed

» صلوا على النبى العدنان
الإثنين يونيو 20, 2016 5:47 pm من طرف الناظورى

» ملحق الجزء الاخير من صيغ الصلوات
الثلاثاء أبريل 26, 2016 2:33 am من طرف الناظورى

» مدونة اولياء ليبيا الصالحين
السبت أبريل 09, 2016 3:54 am من طرف الناظورى

» :ترغيب المشتاقين بالصلاة والسلام على سيدنا محمد حبيب ربّ العالمين
الإثنين أبريل 04, 2016 1:48 am من طرف الناظورى

» سيدى مدير المنتدى
الإثنين يناير 18, 2016 2:17 am من طرف الناظورى

» تحفة المحبين فى الصلاة والسلام على امام المرسلين صلى الله عليه وأله وسلم:
الإثنين يناير 18, 2016 2:13 am من طرف الناظورى

» خزانة الصلوات الناظورية الكبرى(ج4)
الأحد ديسمبر 13, 2015 2:56 am من طرف الناظورى

» ادعمونا بالمتابعة
الأحد ديسمبر 06, 2015 4:34 am من طرف الناظورى

» المكتبة الناظورية الكبرى
الأحد ديسمبر 06, 2015 4:33 am من طرف الناظورى

» خزانة الصلوات الناظورية(الجزء الاخير)
الأحد ديسمبر 06, 2015 4:19 am من طرف الناظورى

» الصلوات الناظورية
السبت أغسطس 01, 2015 10:47 pm من طرف الناظورى

» اقوى واخطر مدونة علمية عربية عن اسرار الكون
الجمعة يوليو 31, 2015 12:58 am من طرف الناظورى

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 42 بتاريخ الأحد ديسمبر 30, 2012 4:52 pm
برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 المحبة المتبادلة بين آل البيت وباقي الصحابة رضي الله عنهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: المحبة المتبادلة بين آل البيت وباقي الصحابة رضي الله عنهم   الجمعة مارس 06, 2009 6:56 pm

flower المحبة المتبادلة بين آل البيت وباقي الصحابة رضي الله عنهم flower



إضافة إلى ما تقدم ذكره من المحبة المتبادلة بين آل البيت والخلفاء الراشدين رضي الله عنه الله عنهم أضيف في هذا المطلب جملة مما جاء بين بعض الصحابة وآل البيت وذلك نموذجاً لما بينهم رضي الله عنهم من محبة وإخاء .

ولقد كان الصحابة رضوان الله عليهم يعترفون بحق علي وفضله وإمامته رضي الله عنه وكذلك بقية آل البيت .

فقد روى ابن أبي شيبة إلى عطية بن سعد([1]) قال : دخلنا على جابر بن عبد الله وهو شيخ كبير وقد سقط حاجباه على عينيه فقلت : أخبرنا عن علي بن أبي طالب قال : فرفع حاجبيه بيديه ثم قال : ذاك من خير البشر([2]).

وقد أثنت عليه أم المؤمنين ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها وأنه قد سلك طريق الحق الحائد عن الضلال .

فقد روى الحاكم بإسناده إلى جرى بن كليب العامري قال لما سار علي إلى صفين كرهت القتال فأتيت المدينة فدخلت على ميمونة بنت الحارث فقالت : ممن أنت ؟ قلت : من أهل الكوفة ، قالت : من أيهم ؟ قلت : من بني عامر ، قالت رحباً على رحب وقرباً على قرب تجيء ما جاء بك ؟ قال : قلت : سار علي إلى صفين وكرهت القتال فجئنا إلى هاهنا قالت : أكنت بايعته ؟ قال قلت : نعم ! قالت : فارجع إليه فكن معه ، فوالله ما ضل ، و لا ضل به ([3]).

وقد أنكر ابن عمر على من يذكر علياً رضي الله عنه بسوء فقد روى ابن أبي شيبة بسنده أن ابن عمر كان جالساً فجاءه نافع ابن الأزرق([4]) فقام على رأسه فقال : والله إني لأبغض علياً قال : فرفع إليه ابن عمر رأسه فقال : أبغضك الله ، تبغض رجلاً سابقة من سوابقه خير من الدنيا وما فيها([5]) .

وقد مدحه ابن عمر بأوصاف حميدة تدل على مكانته وفضله ومنزلته عنده رضي الله عن الجميع .

فقد روى البخاري بإسناده إلى سعد بن عبيدة([6]) قال : جاء رجل إلى ابن عمر فسأله عن عثمان فذكر عن محاسن عمله قال : لعل ذلك يسؤك ؟ قال : نعم ، قال : فأرغم الله بأنفك ، ثم سأله عن علي فذكر محاسن عمله قال : هو ذاك بيته أوسط بيوت النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال : لعل ذلك يسؤك ؟ قال : أجل ، قال : فأرغم الله بأنفك ، قال : انطلق فاجهد عَليَّ جهدك ([7]).



قال ابن حجر في قوله : (( فأرغم الله بأنفك )) أي أوقع الله بك السوء ، واشتقاقه من السقوط على الأرض فيلصق الوجه بالرغام وهو التراب ، وقوله : (( فأجهد على جهدك )) أي أبلغ على غايتك في حقي ، فإن الذي قلته لك الحق ، وقائل الحق لا يبالي بما قيل في حقه من الباطل )) ([8]) .

وقد شهد له معاوية بن سفيان رضي الله عنه بالعلم والفضل وأقر له بالسبق والخيرية .

قال ابن كثير : قال ابن جرير عن مغيرة قال : لما جاء نعي علي بن أبي طالب إلى معاوية وهو نائم مع امرأته فاختة بنت قرظة ([9]) في يوم صائف ، جلس وهو يقول : إنا لله وإنا إليه راجعون ، وجعل يبكي فقالت فاختة : أنت بالأمس تطعن عليه واليوم تبكي عليه ، فقال : ويحك إنما أبكي لما فقد الناس من حلمه وعلمه وفضله وسوابقه وخيره ([10]).

وقال ابن عبد البر : (( وكان معاوية يكتب فيما ينزل به ليسأل له علي بن أبي طالب رضي الله عنه عن ذلك فلما بلغه قتله قال : (( ذهب الفقه والعلم بموت علي ابن أبي طالب ، فقال له أخوه عتبة : لا يسمع هذا منك أهل الشام ! فقال : دعني عنك )) ([11]).

فلم يمنع معاوية رضي الله عنه ما بينه وبين علي من الحروب أن بثني عليه ويعترف له بالفضل وسابقة الخير ، وهذا هو حال الصحابة جميعاً فلم يكن للغل محلاً في قلوبهم بل قد نزع الله من قلوبهم ذلك فكانوا إخواناً متحابين فرضي الله عنهم أجمعين ، وأرغم الله أنوف الحاقدين من روافض أو نواصب .

وقد نهج الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين هذا المنهج تجاه بقية آل البيت .

فقد روى الحاكم بإسناده إلى أبي هريرة رضي الله عنه أنه لقي الحسن بن علي فقال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قَبَّلَ بطنَك فاكشف الموضع الذي قَبَّلَ رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أُقبله ، قال : وكشف الحسن فقبله ([12]).

وفي ذلك دليل على محبته للحسن رضي الله عنهم وإظهاره لفضيلته .

وروي أيضاً باسناده إلى أبي سعيد المقبري قال : كنا مع أبي هريرة رضي الله عنه فجاء الحسن بن علي بن أبي طالب فسلم علينا فرددنا عليه السلام ولم يعلم به أبو هريرة فقلنا له : يا أبا هريرة هذا الحسن بن علي قد سلم علينا فلحقه وقال : وعليك السلام يا سيدي ثم قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( إنه سيد )) ([13]).

وروى الإمام أحمد باسناده إلى معاوية رضي الله عنه قال : (( رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمص لسانه أو قال : شفتيه – يعني الحسن بن علي – وأنه لن يعذب لسان أو شفتان يمصهما رسول الله صلى الله عليه وسلم )) ([14]).

وقال ابن كثير : كان الزبير يقول : (( والله ما قامت النساء على مثل الحسن بن علي )) ([15]).

وجاء عن جابر بن عبدالله رضي الله عنه أنه قال : من سره أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة فلينظر إلى الحسين بن علي فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوله ([16]).

فهذه شهادة منه للحسين بن علي رضي الله عنه وأنه من أهل الجنة وبيان لمنزلته وفضله .

وقد أوصى معاوية رضي الله عنه ابنه يزيد([17]) بالرفق بالحسين وصلة رحمه وأنه من أحب الناس ، فقد ذكر الذهبي أنه لما حضر معاوية ، دعا يزيد ، فأوصاه وقال : انظر حسيناً فإنه أحب الناس إلى الناس ، فصل رحمه ، وارفق به فإن يك منه شيء ، فسيكفيك الله بمن قتل أباه ، وخذل أخاه ([18]).

وقد أنكر ابن عمر رضي الله عنهما ما فعل أهل العراق بالحسين بن علي رضي الله عنهما ، فقد روى البخاري باسناده إلى ابن عمر وقد سأله رجل من أهل العراق عن المحرم يقتل الذباب ، فقال رضي الله عنه : أهل العراق يسألون عن الذباب وقد قتلوا ابن ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( هما ريحانتاي من الدنيا )) ([19]).

قال ابن حجر : أورد ابن عمر هذا متعجباً من حرص أهل العراق على السؤال عن الشيء اليسير ، وتفريطهم في الشيء الجليل ([20]).

وروى الذهبي باسناده عن العيزار بن حريث ([21]) قال : بينما عمرو بن العاص في ظل الكعبة ، إذ رأى الحسن فقال : هذا أحب أهل الأرض إلى السماء اليوم ([22]).

وقد وصفت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها فاطمة بصفات حميدة تبين قدرها ومنزلتها حيث أنها تشبه النبي صلى الله عليه وسلم هيئة وطريقة وسمتاً وخلقاً .

فقد روى الترمذي باسناده إلى أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : ما رأيت أحداً أشبه سمتاً ودلاً ([23]) وهدياً برسول الله صلى الله عليه وسلم في قيامها وقعودها من فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ... الحديث ([24]).



كما وصفتها رضي الله عنها بالصدق ومن كان هذا حاله أوصل إلى طريق الجنة ونعيمها فقد روى الحاكم باسناده إلى عائشة رضي الله عنها أنها كانت إذا ذكرت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت : ما رأيت أحداً كان أصدق لهجة منها إلا أن يكون الذي ولدها ([25]).



ومما جاء في حق حبر الأمة عبد الله بن عباس رضي الله عنهما ما رواه ابن سعد باسناده إلى سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال : ما رأيت أحداً أحضر فهماً ولا آلب لباً ولا أكثر علماً ولا أوسع حلماً من ابن عباس ولقد رأيت عمر يدعوه للمعضلات ثم يقول : عندك قد جاءتك معضلة ثم لا يجاوز قوله وأن حوله لأهل بدر من المهاجرين والأنصار ([26]).



وعن ابن عمر رضي الله عنهما أنه قال : (( ابن عباس أعلم الناس بما أنزل الله على رسول الله صلى الله عليه وسلم )) ([27]).



وقال طلحة بن عبيد الله : لقد اعطي ابن عباس فهماً ولقناً ([28])، وعلماً ما كنت أرى عمر بن الخطاب يقدم عليه أحداً ([29]).



وجاء عن الشعبي([30]) أنه قال : ركب زيد بن ثابت([31]) فأخذ ابن عباس بركابه فقال : لا تفعل يا ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : هكذا أمرنا أن نفعل بعلمائنا ، فقال زيد : أرني يداك ، فأخرج يديه فقبلهما فقال : هكذا أمرنا أن نفعل بأهل بيت نبينا )) ([32]).



وروى ابن سعد بسنده عن عكرمة([33]) قال لما مات عبد الله بن عباس : سمعت معاوية يقول : مات والله أفقه من مات ومن عاش )) ([34]).



وجاء عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما لما بلغه موت ابن عباس رضي الله عنهما قوله : (( مات اليوم أعلم الناس ، وأحلم الناس ، ولقد أصيبت به هذه الأمة مصيبة لا ترتق )) ([35])([36]).



وقد وصف عروة بن الزبير رحمه الله([37]) أبا سفيان بن الحارث بن عبد المطلب رضي الله عنه بأنه من أحب الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي ذلك دليل على منزلته عنده رضي الله عنهم .



فقد روى الحاكم باسناده إلى عروة بن الزبير أنه قال : (( أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب رضي الله عنه كان من أحب قريش إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان شديداً عليه فلما أسلم كان أحب الناس إليه. ([38])



وقد أنكر علي بن أبي طالب رضي الله عنه قتل الزبير بن العوام ورفض دخول قاتله عليه وقال بشروا قاتله بالنار .



فقد روى الإمام احمد بسنده عن علي رضي الله عنه أنه قال : عندما قيل له إن قاتل الزبير على الباب قال : (( ليدخلن قاتل ابن صفية النار )) سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( لكل نبي حواري وإن حواري الزبير بن العوام )) ([39]).



وفي رواية أنه آتى ابن عباس إلى علي فقال : إلى أين يدخل قاتل ابن صفية ؟ قال علي إلى النار . ([40])



وروى ابن سعد باسناده إلى جعفر بن محمد عن أبيه قال : قال علي : إني لأرجو أن أكون أنا وطلحة والزبير من الذين قال الله في حقهم { ونزعنا ما في صدورهم من غلٍ إخواناً على سرر متقابلين (47) } ([41])([42]).



فهذه منزلة طلحة والزبير عند علي رضي الله عنهم رغم ما حصل بينهم إذ الحقد لا طريق له إلى قلوبهم وهذا هو حال الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين .



بل كان علي رضي الله عنه يعاقب بالجلد والضرب على الكلام الذي فيه نيل من أم المؤمنين عائشة رضي الله عنهما فقد ذكر ابن الأثير([43]) أن رجلين وقفا على باب الدار([44]) الذي نزلت فيه أم المؤمنين بالبصرة فقال أحدهما : جزيت عنا أمنا عقوقاً ، وقال الآخر : يا أمنا توبي فقد أخطأت – فبلغ ذلك علياً – فبعث القعقاع بن عمرو([45]) إلى الباب فأقبل بمن كان عليه ، فأحالوا على رجلين من أزد الكوفة وهما عجلان وسعد ابنا عبد الله فضربهما مائة سوط وأخرجهما من ثيابهما . ([46])



وروى مسلم في صحيحه باسناده إلى عبد الله بن شداد([47]) قال : سمعت علياً يقول : ما جمع رسول الله صلى الله عليه وسلم أبويه لأحد غير سعد بن مالك ، فإنه جعل يقول له يوم أحد :ارم فداك أبي وأمي . ([48])



فقد أثبت علي رضي الله عنه لسعد هذه الفضيلة ، والمنزلة الجليلة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي هذا دليل على منزلته عنده رضي الله عنهم أجمعين .



وقد أثنى رضي الله عنه على عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه ووصفه بأنه أدرك من هذه الدنيا صفاءها ونقاءها وسبق كدرها وزيفها وفي هذا دليل على فضله ومدى منزلته عنده رضي الله عنهما .



فقد روى الحاكم باسناده إلى إبراهيم بن سعد([49]) قال : سمعت أبي يحدث عن أبيه قال : سمعت علياً رضي الله عنه يقول لعبد الرحمن بن عوف يوم مات اذهب يا ابن عوف فقد أدركت صفوها وسبقت رنقها . ([50])



وعند ابن كثير (( وسبقت زيفها )) . ([51])



فهذه نماذج من سيرة الصحابة وآل البيت مع بعضهم البعض محبة ومودة واحترام وتقدير ومعرفة للفضل وأهله ، فأرغم الله أنوف الحاقدين والمبغضين الذين يزعمون وجود البغض والفرقة بين خيار الأمة .







--------------------------------------------------------------------------------

([1]) هو : عطية بن سعد بن جنادة العوفي الجدلي الكوفي أبو الحسن صدوق يخطيء كثيراً وكان شيعياً مدلساً مات سنة احدى عشرة ومائة . انظر التقريب (393).

([2]) المصنف لابن أبي شيبة (6/373) حديث (32127) .

([3]) المستدرك (3/141) وقال صحيح : على شرط الشيخين ولم يخرجاه ووافقه الذهبي ، وابن أبي شيبة في المصنف (6/371) حديث (32123) .

([4]) ستأتي ترجمته في ص (516) .

([5]) المصنف لابن أبي شيبة (6/371) حديث (32127) .

([6]) سعد بن عبيدة السلمي ، أبو حمزة الكوفي ثقة مات في ولاية عمر بن هبيرة على العراق . انظر التقريب (232) والتهذيب (3/478) .

([7]) صحيح البخاري مع الفتح ك فضائل الصحابة باب مناقب علي رضي الله عنه (7/70-71) حديث (3704).

([8]) فتح الباري (7/73) .

([9]) هي : فاخته بنت قرظه بن عبد عمرو بن نوفل بن عبد مناف القرشية . انظر تاريخ الطبري (3/264) والبداية والنهاية (8/15) .

([10]) البداية والنهاية (8/15).

([11]) الاستيعاب (3/44-45) .

([12]) المستدرك (3/168) وقال : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه وأقره الذهبي ، والمسند مع الفتح الرباني (23/167-168) وقال ابن كثير في البداية (8/38) : تفرد به أحمد ، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (9/177) : رواه أحمد والطبراني إلا أنه قال : " فكشف عن بطنه ووضع يده على سرته " ، و رجالهما رجال الصحيح غير عمير بن اسحاق ، و هو ثقة .

([13]) المستدرك (3/169) وقال : هذا حديث صحيح الأسناد ولم يخرجاه ووافقه الذهبي .

([14]) المستدرك مع الفتح الرباني (23/167) واورده الهيثمي في مجمع الزوائد (9/177) وقال : رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح ، وابن كثير في البداية (8/38) وقال : تفرد به أحمد .

([15]) البداية والنهاية (8/38) .

([16]) مجمع الزوائد للهيثمي (9/187) وقال : رواه أبو يعلي ورجاله رجال الصحيح غير الربيع بن سعد وقيل : ابن سعيد وهو ثقة .

([17]) هو : يزيد بن معاوية بن أبي سفيان القرشي الأموي تولى الخلافة بعد أبيه معاوية سنة 60هـ وبايع له المسلمون وكان أبوه قد أخذ له البيعة بولاية العهد من قبل ولد سنة 26هـ ومات سنة 64هـ . انظر البداية والنهاية (8/229-230) .

([18]) السير للذهبي (3/295) .

([19]) صحيح البخاري مع الفتح ك فضائل الصحابة باب مناقب الحسن والحسين رضي الله عنهما (7/95) حديث (3753) .

([20]) فتح الباري (7/99) .

([21]) العيزار بفتح أوله وسكون التحتانيه ابن حريث العبدي الكوفي ثقة مات بعد سنة عشر ومائة . انظر التقريب (438) .

([22]) السير (3/285) .

([23]) الدل حسن الهيئة ، وقيل حسن الحديث . انظر النهاية لابن الأثير (2/131) .

([24]) المستدرك : ك الأدب ( 4 / 272-273 ) ، و قال : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه و وافقه الذهبي ، و سنن الترمذي : ك المناقب باب مناقب فاطمة رضي الله عنها ( 5 / 700 ) حديث (3872)

وقال : هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه ، وسنن أبي داود: ك الأدب باب ماجاء في القيام (4/355) حديث (5217) وصححه الألباني كما في صحيح سنن أبي داود (3/979) وصحيح سنن الترمذي (3/242).

([25]) المستدرك (3/160-161) وقال : هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه ووافقه الذهبي .

([26]) الطبقات الكبرى (2/369) والبداية لابن كثير (8/303) .

([27]) البداية لابن كثير (8/303) .

([28]) أي حسن الفهم لما يسمع . انظر النهاية لابن الأثير (4/266) ، ولسان العرب (13/390) مادة لقن .

([29]) الطبقات لابن سعد (2/370) والبداية والنهاية (8/303) .

([30]) هو : عامر بن شراحيل الشعبي ، أبو عمرو ثقة مشهور فقيه فاضل ، مات بعد المائة وله نحو من ثمانين . انظر التقريب (287) .

([31]) هو : زيد بن ثابت بن الضحاك بن لوذان الأنصاري ، أبو سعيد وأبو خارجه ، صحابي مشهور كتب الوحي ، قال مسروق كان من الراسخين في العلم مات سنة خمس أو ثمان وأربعين وقيل : بعد الخمسين . انظر التقريب (222) .

([32]) البداية والنهاية (8/303) .

([33]) هو عكرمة أبو عبد الله ، مولى ابن عباس ، أصله بربري ، ثقة ثبت عالم بالتفسير لم يثبت تكذيبه عن ابن عمر ، ولا تثبث عنه بدعة مات سنة أربع ومائة وقيل : بعد ذلك . انظر التقريب (397) .

([34]) الطبقات لابن سعد (2/372) .

([35]) أي لا تلتأم . انظر القاموس المحيط (1143) مادة رتق .

([36]) الطبقات لابن سعد (2/372) .

([37]) هو : عروة بن الزبير بن العوام بن خويلد الأسدي ، أبو عبد الله المدني . ثقة فقيه مشهور مات سنة أربع وتسعين على الصحيح ومولده في أوائل خلافة عثمان . انظر التقريب (389) .

([38])المستدرك (3/255) .

([39])المسند (1/103) وفضائل الصحابة (2/737) حديث (1372) وقال محققه : اسناده حسن ورواه الحاكم في المستدرك (3/367) وابن عبد البر في الاستيعاب (1/564) وابن كثير في البداية والنهاية (8/26) .

([40]) الطبقات لابن سعد (3/110) والاصابة لابن حجر (1/527) .

([41]) سورة الحجر آية (47) .

([42]) الطبقات (3/113) .

([43]) هو : علي بن محمد بن عبد الكريم بن عبد الواحد الشيباني الشافعي أبو الحسن عز الدين بن الأثير كان إماماً نسابة مؤرخاً أديباً ولد سنة 555هـ وكانت وفاته بالموصل سنة 630 هـ . انظر العبر للذهبي (3/207) وشذرات الذهب (5/137) .

([44]) وهي دار عبد الله بن خلف الخزاعي وقد نزلتها أم المؤمنين بعد انتهاء وقعة الجمل . انظر الكامل لابن الأثير (3/257) .

([45]) هو : القعقاع بن عمرو التميمي أحد الفرسان الشجعان في الإسلام قيل له صحبة ، شهد اليرموك وفتح دمشق وأكثر وقائع أهل العراق مع الفرس سكن الكوفة ، وادرك وقعة صفين فحضرها مع علي رضي الله عنه . انظر الإصابة (3/230) .

([46]) الكامل لابن الأثير (3/257) .

([47]) هو : عبد الله بن شداد الهادي الليثي ، أبو الوليد المدني ، ولد على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وذكره العجلي من كبار التابعين الثقات ، وكان معدوداً في الفقهاء مات بالكوفة مقتولاً سنة إحدى وثمانين وقيل بعد ذلك . انظر التقريب (307) .

([48]) صحيح مسلم ك فضائل الصحابة باب في فضل سعد بن أبي وقاص (4/1876) حديث (2411) .

([49]) هو : إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف الزهري ، أبو اسحاق المدني ، نزيل بغداد ثقة حجة تكلم فيه بلا قادح مات سنة خمس وثمانين ومائة . انظر التقريب (89).

([50]) المستدرك (3/308) وفضائل الصحابة للامام أحمد (2/731) حديث (1257) وقال محققه اسناده صحيح .

([51]) البداية والنهاية (7/171)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المحبة المتبادلة بين آل البيت وباقي الصحابة رضي الله عنهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اللهم صل وسلم وبارك علي سيدنا محمد الحبيب المصطفي وعلي آله وأصحابه الطيبين الطاهرين :: قسم مناقب أهل البيت-
انتقل الى: