اللهم صل وسلم وبارك علي سيدنا محمد الحبيب المصطفي وعلي آله وأصحابه الطيبين الطاهرين


 
الرئيسيةبحـثس .و .جقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
لكل عشاق الحبيب المصطفي

 

تم بث قناة صوفية

 

 

على تردد النايل سات 

 

عامودى  10911

أفقي    27500     

 

الموقع علي الإنترنت

www.soufia.tv

 

&&&&&&&&&&

 

 بث قناة الصوفية

 

 علي تردد النايل سات

 

عمودي  10875

أفقي   27500

المواضيع الأخيرة
» كنوز من الادعية المخفية
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:56 pm من طرف الناظورى

» حكمه:أبي زكريا العنبري رضي الله عنه.
الخميس سبتمبر 29, 2016 9:58 am من طرف Adil mohamed zayed

» من وصايا سيدنا سليمان الحكيم ﻹبنه لقمان رضي الله عنهما
الخميس سبتمبر 29, 2016 9:54 am من طرف Adil mohamed zayed

» صلوا على النبى العدنان
الإثنين يونيو 20, 2016 5:47 pm من طرف الناظورى

» ملحق الجزء الاخير من صيغ الصلوات
الثلاثاء أبريل 26, 2016 2:33 am من طرف الناظورى

» مدونة اولياء ليبيا الصالحين
السبت أبريل 09, 2016 3:54 am من طرف الناظورى

» :ترغيب المشتاقين بالصلاة والسلام على سيدنا محمد حبيب ربّ العالمين
الإثنين أبريل 04, 2016 1:48 am من طرف الناظورى

» سيدى مدير المنتدى
الإثنين يناير 18, 2016 2:17 am من طرف الناظورى

» تحفة المحبين فى الصلاة والسلام على امام المرسلين صلى الله عليه وأله وسلم:
الإثنين يناير 18, 2016 2:13 am من طرف الناظورى

» خزانة الصلوات الناظورية الكبرى(ج4)
الأحد ديسمبر 13, 2015 2:56 am من طرف الناظورى

» ادعمونا بالمتابعة
الأحد ديسمبر 06, 2015 4:34 am من طرف الناظورى

» المكتبة الناظورية الكبرى
الأحد ديسمبر 06, 2015 4:33 am من طرف الناظورى

» خزانة الصلوات الناظورية(الجزء الاخير)
الأحد ديسمبر 06, 2015 4:19 am من طرف الناظورى

» الصلوات الناظورية
السبت أغسطس 01, 2015 10:47 pm من طرف الناظورى

» اقوى واخطر مدونة علمية عربية عن اسرار الكون
الجمعة يوليو 31, 2015 12:58 am من طرف الناظورى

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 42 بتاريخ الأحد ديسمبر 30, 2012 4:52 pm
برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 فضيلة الإمام الشيخ صالح الجعفري رضي الله عنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: فضيلة الإمام الشيخ صالح الجعفري رضي الله عنه   الإثنين سبتمبر 15, 2008 7:11 am

فضيلة الإمام الشيخ صالح الجعفري رضي الله عنه



الحمد لله الذي جعل العلماء ورثة الأنبياء، ورفعهم عنده إلى أعلى الدرجات، وحفظ بهم علوم الإسلام من البدع والضلالات، وبعث بعد كل مائة عام لهذه الأمة عالما ً يوضح لها ما خفي عليها من المسائل والعويصات، وكرم العلم والعلماء
أما بعد ..
فلقد شهد الأزهر الشريف على مر عصوره أعلاماً من أبنائه، ومن هؤلاء لأعلام الأفاضل: شيخنا وأستاذنا العارف بالله – تعالى الإمام يدنا الشيخ صالح الجعفري مؤسس الطريقة الجعفرية الأحمدية المحمدية، وصاحب درس الجمعة الشهير بالأزهر الشريف. وشيخنا ، عليه رضوان الله تعالى يتصل نسبه الشريف بالإمام جعفر الصادق بن محمد الباقر بن سيدنا الإمام الحسين بن الإمام على بن أبى طالب رضي الله تعالى عنهم أجمعين



سيرته الذاتية .. رضي الله تعالي عنه
ولد شيخنا (رضي الله تعالى عنه) ببلدة " دنقلا " من السودان في الخامس عشر من جمادى الآخرة سنة 1328هـ، وبها حفظ القرآن وأتقنه في مسجدها العتيق، ثم وفد إلى مصر، ليتلقى العلوم بالأزهر الشريف، و إتصل بأهله المقيمين بقرية " السلمية " بمركز الأقصر من محافظة قنا ..
و يحدثنا الشيخ (رضي الله تعالى عنه) عن أهله وأجداده الجعافرة في السلمية، فيقول عن أسرته: " من بلدة الأقصر بصعيد مصر، من القبيلة التي هي من الجعافرة، وتسمى " العلوية " وهم مفرقون بين الأقصر والحلة والحليلة والدير، وقد قل عددهم والبقاء لله، وفى السلمية يوجد قبر جد والدي محمد رفاعي بمقبرة جد الجعافرة السيد الأمير "حمد" ، حيث كان يقيم هناك، وللجعافرة نسب كثيرة محفوظة قديمة، ومن أشهرهم في إظهار تلك النسب أخيرا ً: الشريف السيد إسماعيل النقشبندى وتلميذه الشيخ موسى المرعيابي، ولا تزال ذرياتهم تحتفظ بتلك النسب كثيرة الفروع المباركة".
وقد أخذ شيخنا (عليه رضوان الله) طريق سيدي أحمد بن إدريس (رضي الله تعالى عنه) عن سيدي محمد الشريف (رضي الله تعالى عنه) ويحدثنا شيخنا الإمام صالح الجعفري عن ذلك فيقول:
وقد أجازني بهذا الطريق شيخي وأستاذي مربي المريدين الشريف السيد محمد عبد العالي، عن والده السيد عبد العالي، عن شيخه العلامة السيد محمد بن علي السنوسي عن شيخه العارف بالله تعالى السيد أحمد إدريس رضي الله تعالى عنه.
ثم كان حضوره إلى مصر للالتحاق بالأزهر بإشارة من شيخه سيدي محمد عبد العالي (رضي الله تعالى عنه) وعن ذلك يحدثنا شيخنا –رضي الله تعالى عنه . فيقول:
قبل مجيئي إلى الأزهر جاء أحد أهل البلد بأول جزء من شرح النووي على صحيح مسلم ، فاستعرته منه وصرت أذاكر فيه، فرأيت سيدي عبد العالي الإدريسي (رضي الله تعالى عنه) جالسا ً على كرسي وبجواره زاد للسفر، وسمعت من يقول: إن السيد يريد السفر إلى مصر، إلى الأزهر، فجئت وسلمت عليه وقبلت يده، فقال لي مع حدة : "العلم يؤخذ من صدور الرجال لا من الكتب" وكررها، فاستيقظت من منامي0
المنهج العلمي للإمام رضي الله تعالي عنه
إن غاية التصوف وثمرته معرفة الحق – تبارك وتعالى – ولا تتحقق المعرفة بغير العلم، وإذا كان التصوف يسمى طريقاً فإن السالك فيه لا يستطيع أن يصل إلى غايته، ولا يأمن من الضلال في دروبه ومسالكه بغير دليل ومرشد ، وبغير الأنوار التي تبدد الظلمات من أمامه، وتلك السبل كلها يتوصل إليها بالعلم .
وإذا كان العلم – كاصطلاح – هو الاعتقاد الجازم المطابق للواقع عن دليل، فإنه عند أهل التصوف: النور الذي يخرجهم من ظلمات المعاصي، ويحررهم من أغلال المادة، فهو سفينتهم التي يجتازون بها بحار المعرفة ، حتى يصلوا إلى شاطئ الحقيقة.
والإمام الجعفري –رضي الله تعالى عنه . قد ارتاد رياض العلم مذ كان صبياً يلهو أقرانه ويلعبون، فقد نشأ –رضي الله تعالى عنه . فى بيئة علم ودين ، ولما كان التصوف هو طريقه ومنهج حياته نظر الإمام الجعفري إلى طلب العلم نظرة صوفية خالصة؛ فقد طلبه فى صغره ليكون وسيلته وطريقته إلى حضرة ربه ومولاه، واتخذه زاداً ليعينه على استواء غرس شريعته، لتطيب ثمار حقيقته ، فالعلم عند القوم عبادة ومنهج وسلوك.
ومن الثابت لدى علماء التصوف أن التصوف – علماً وطريقة – له ركنان: الشريعة والحقيقة، وهما متلازمان تلازم الروح للجسد، لا تتحقق الحياة إلا بهما معاً، ومرتبطان ارتباط الظل بأصله، لا يتصور وجود أحدهما بغير وجود الآخر، فلا يعقل أن يدعى أحد الحقيقة بدون أن يعلم ويفقه أسرار الشريعة، وأيضاً فإن من يظن أنه ليس في حاجة إلى علوم الحقيقة ما دام قد تفقه وتشرع فإن وقوفه عند حد الشريعة وحدها يحرمه من جني ثمارها، ويكون كمن سار في طريق ليس له نهاية أو أطلق سهماً من كنانته لم يحدد له غاية، وقد أشار الإمام الجعفري –رضي الله تعالى عنه . إلى ذلك بقوله: " بحر شريعتك لولاه ما كانت حقيقتك، وبحر حقيقتك لولاه ما تمت شريعتك، قال أبو عبد الله الإمام مالك بن انس – رضي الله تعالى عنه . : من تصوف ولم يتفقه فقد تزندق، ومن تفقه ولم يتصوف فقد تفسق، ومن جمع بينهما فقد تحقق".
وليس الناس فى طلب العلم سواء، فمنهم من يطلب العلم لغرض أو نفع دنيوي، ومنهم من يطلبه ابتغاء مرضاة الله تعالى، وقصداً لنفع المسلمين وتعليمهم مع العمل بمقتضى العلم
نبذة مختصرة عن مؤلفات الشيخ صالح الجعفري
كنز النفحات الجعفرية بالصلوات الأربعينية والدعوات المستجابة:
لا شك أن الصلاة على النبي –صلى الله عليه وآله وسلم- قد جمعت جميع المزايا، وحوت كل المنح والعطايا، ولقد عودنا الإمام الجعفري –رضي الله تعالى عنه- فى حضرته المباركة أن جعل معظم قصائده صلاة على رسول الله –صلى الله عليه وآله وسلم- بما فيها من أسرار وأنوار وفيوضات وبركات ؛ فقد حظي شيخنا فى خلوته المباركة بفيوضات إلهية ولقاءات محمدية برسول الله –صلى الله عليه وآله وسلم- سجل بعضها فى هذا الكتاب المبارك ، وجعلها سيدي عبد الغنى الجعفري –حفظه الله – فاتحة للحضرة الجعفرية ليعم خيرها وينتشر نفعها.
دعوات الفرج السريع والحفظ المنيع:
لما كان الدعاء من أعظم البراهين على ذل العبودية لله – تعالى – فقد اجتهد شيخنا الإمام الجعفري في وضع مجموعات من الدعوات المباركة تصلح لكثير من الأوقات والأماكن ، يلهج بها كل عاشق لمناجاة الله – تعالى- وكل محتاج، فهذا الكتاب مجموعة مباركة من الأدعية وتضرعات صادقة خالصة أفيضت على لسان الشيخ وقلبه يلوح منها نور الإخلاص وشعاع اليقين.
العجب العجاب فيما ورد من أحوال الموتى بعد دفنهم تحت التراب:
كتاب مهم من مؤلفات الإمام الجعفري يكشف النقاب عن أحوال الموتى بعد دفنهم تحت التراب، وقد صيغ هذا الكتاب في الإجابة عن أسئلة عديدة تلقاها شيخنا وكانت سبباً فى إتحافنا بهذا الكنز الثمين، يشتمل الكتاب على أمور من عالم البرزخ مؤيدة كلها بالأدلة الشرعية الصحيحة.
الفتاوى والأجوبة الجعفرية:
كانت حلقة دروس شيخنا الإمام الجعفري –رضي الله تعالى عنه- بالجامع الأزهر الشريف غنية بمسائل الفقه وأحكام العبادات في المذاهب الأربعة ، وكان شيخنا يميل فى فتاواه إلى الشرح والتبسيط لأنه أراد أن يفقه الجميع الحكم الفقهي على اختلاف مداركهم.
كان هذا الكتاب جامعاً لبعض تلك المسائل نبه سيدي الإمام عبد الغنى الجعفري على جمعها في كتاب مستقل ليسهل الاستفادة منها فكان هذا الكتاب.
كنز السعادة والدعوات المستجابة:
أملاه سيدي أحمد بن إدريس –رضي الله تعالى عنه- وقام شيخنا الإمام الجعفري –رضي الله تعالى عنه بضبطه وتصحيحه وطبعه وطبع معه أرجوزة (فاتحة الأقفال) والأرجوزة المسماة (دعوة اليسر القريب) ومنظومة أسماء الله الحسنى ، فقد حوى هذا الكتيب دررا غالية من الذكر والدعاء والمناجاة والصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم.
الصلوات الجعفرية في الصلاة على خير البرية:
هذه الصلوات الجعفرية من الدرر الغوالى التي صاغها شيخنا الإمام الجعفري –رضي الله تعالى عنه- في تجليات إلهية ولقاءات محمدية في خلوته المباركة بالجامع الأزهر الشريف ، وفى مكة والمدينة ، وغيرها من الأماكن، وهى مناجاة وابتهالات وأنوار وأسرار من الصلاة على رسول الله –صلى الله عليه وآله وسلم- التي لها فضلها العظيم وخيرها العميم ، وامتثالاً لأمر الله تعالى بالصلاة على النبي في كل وقت وحين (إن الله وملائكته يصلون على النبي يأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً)
الكنز الثرى في مناقب الجعفري:
هذا الكتاب يحوى السيرة العطرة للقطب الصوفي الشهير سيدي صالح الجعفري –رضي الله تعالى عنه- ليعيد للأذهان ما كان عليه السلف الصالح من السادة الصوفية العظام أمثال أبى القاسم الجنيد والإمام القشيرى ، وأبى حامد الغزالي ، فقد كانت الشريعة السمحاء هي أولى خطواتهم ، فنالوا السلامة في عروجهم ، وبذلك حافظوا على سلامة الظواهر فنالوا نقاء البواطن حتى عاينوا وشاهدوا فتحققوا، يحتوى الكتاب على حقائق تاريخية في حياة الإمام الجعفري –رضي الله تعالى عنه- وأسرته ونشأته ونسبه الشريف ومرحلة الشبيبة وطريقه إلى الأزهر وأحواله مع شيوخ العلم ، ثم علاقته –رضي الله تعالى عنه- بالأزهر ومشايخه أمثال الشيخ السمالوطى والشيخ المطيعى والشيخ الشنقطيى والشيخ الدجوى والشيخ حسن مدكور وغيرهم رضي الله تعالى عنهم جميعاً، ثم يتناول الكتاب لمحات من منهج الإمام الجعفري العلمي ومنزلته في علم التفسير والحديث والتوحيد والفقه والسيرة والشمائل و هنا كلمة ناقصة أظنها اللغة العربية ، ثم يتناول منهج الإمام الجعفري –رضي الله تعالى عنه- في التصوف ، بعد ذلك يتحدث الكتاب عن آداب الطريق فى المدرسة الجعفرية.
فتح وفيض وفضل من الله:
هذا الكتاب النفيس يقول عنه شيخنا سيدي الشيخ صالح الجعفري –رضي الله تعالى عنه- : هذا شرح وجيز لكلمة ( لا إله إلا الله . محمد رسول الله ) وقد ذكرت فيه شيئاً من علم التوحيد الواجب ليخرج به قارؤه عن الترديد ، وقد بدأته بعون الله فى عم عام 1386هـ، وقد تم بحمد الله – تعالى- عام 1391 هـ.
يتناول مؤلف هذا الكتاب –رضي الله تعالى عنه- شرح كلمة التقوى وإشاراتها وفضائلها والواجب والجائز والمستحيل في حق الله- تعالى- وحق الرسل –عليهم الصلاة والسلام- كم يتعرض لقضية التوسل ومشروعيته ودلائل جوازه ثم أسرار كلمة ( محمد رسول الله) كما يقدم نصائح وإرشادات غالية لأبناء الطريق.
رسالة فى الحج والعمرة:
هذا الكتاب يوضح مناسك الحج والعمرة، حيث يصحب الحاج والمعتمر من بداية نيته أداء النسك حتى تمامه، كل ذلك فى أسلوب سهل واضح بعيداً عن التعقيد والغموض.
ثم يتحدث عن زيارة قبر النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – وقبر صاحبيه رضي الله تعالى عنهما والدعوات التى أفاضها الله على قلب الشيخ كدعاء يوم الترويه ودعوة يوم عرفه، ودعوة يوم العيد، ودعوة دخول المدينة ... وهى تضرعات وابتهالات صادقات أفيضت على قلب الشيخ فى أثناء أدائه تلك المناسك.
وإتماماً للفائدة وتسهيلاً على المعلمين يورد الشيخ تلك المناسك فى صورة شعرية سهلة الحفظ من خلال قصيدته " مناسك الحج والعمرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فضيلة الإمام الشيخ صالح الجعفري رضي الله عنه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اللهم صل وسلم وبارك علي سيدنا محمد الحبيب المصطفي وعلي آله وأصحابه الطيبين الطاهرين :: قسم مناقب أهل البيت-
انتقل الى: