اللهم صل وسلم وبارك علي سيدنا محمد الحبيب المصطفي وعلي آله وأصحابه الطيبين الطاهرين


 
الرئيسيةبحـثس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
لكل عشاق الحبيب المصطفي

 

تم بث قناة صوفية

 

 

على تردد النايل سات 

 

عامودى  10911

أفقي    27500     

 

الموقع علي الإنترنت

www.soufia.tv

 

&&&&&&&&&&

 

 بث قناة الصوفية

 

 علي تردد النايل سات

 

عمودي  10875

أفقي   27500

المواضيع الأخيرة
» كنوز من الادعية المخفية
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:56 pm من طرف الناظورى

» حكمه:أبي زكريا العنبري رضي الله عنه.
الخميس سبتمبر 29, 2016 9:58 am من طرف Adil mohamed zayed

» من وصايا سيدنا سليمان الحكيم ﻹبنه لقمان رضي الله عنهما
الخميس سبتمبر 29, 2016 9:54 am من طرف Adil mohamed zayed

» صلوا على النبى العدنان
الإثنين يونيو 20, 2016 5:47 pm من طرف الناظورى

» ملحق الجزء الاخير من صيغ الصلوات
الثلاثاء أبريل 26, 2016 2:33 am من طرف الناظورى

» مدونة اولياء ليبيا الصالحين
السبت أبريل 09, 2016 3:54 am من طرف الناظورى

» :ترغيب المشتاقين بالصلاة والسلام على سيدنا محمد حبيب ربّ العالمين
الإثنين أبريل 04, 2016 1:48 am من طرف الناظورى

» سيدى مدير المنتدى
الإثنين يناير 18, 2016 2:17 am من طرف الناظورى

» تحفة المحبين فى الصلاة والسلام على امام المرسلين صلى الله عليه وأله وسلم:
الإثنين يناير 18, 2016 2:13 am من طرف الناظورى

» خزانة الصلوات الناظورية الكبرى(ج4)
الأحد ديسمبر 13, 2015 2:56 am من طرف الناظورى

» ادعمونا بالمتابعة
الأحد ديسمبر 06, 2015 4:34 am من طرف الناظورى

» المكتبة الناظورية الكبرى
الأحد ديسمبر 06, 2015 4:33 am من طرف الناظورى

» خزانة الصلوات الناظورية(الجزء الاخير)
الأحد ديسمبر 06, 2015 4:19 am من طرف الناظورى

» الصلوات الناظورية
السبت أغسطس 01, 2015 10:47 pm من طرف الناظورى

» اقوى واخطر مدونة علمية عربية عن اسرار الكون
الجمعة يوليو 31, 2015 12:58 am من طرف الناظورى

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 42 بتاريخ الأحد ديسمبر 30, 2012 4:52 pm
برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 فذلكة الحقيقة في أحكام الطريقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحياوي



عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 01/07/2009

مُساهمةموضوع: فذلكة الحقيقة في أحكام الطريقة   الخميس يوليو 02, 2009 2:15 pm




فذلكة الحقيقة
في أحكام الطريقة

لسيدنا القطب الغوث الجامع الكبير علامة الزمان
فهامة الأوان صدر الحضرة مولانا السيد
بهاء الدين محمد مهدي آل خزام
الصيادي الرفاعى الثاني الحسينى
الحسنى الشهير بالرواس
رضي الله عنه ونفعنا
والمسلمين بمدده
و علومه
آمين

عنى بتحقيقها وطبعها ونشرها الفقير إلى الله تعالي
عبد الحكيم بن سليم عبد الباسط
غفر الله له ولوالديه وللمسلمين آمين
* * *
الطبعة الثانية
سنة 1387 هجرية

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات من الأعمال ، والصلاة والسلام علي زعيم الرسالة ، وشمس النبوة الساطع في سماء الجلالة مع دور الإعصار والأجيال ( محمد ) المخلوقات و ( أحمد ) الكائنات وعله الموجودات وسيد السادات نبينا ورسولنا وشفيعنا وسيدنا ومولانا الحبيب الغيور الذين اخرج الله به الأمة من الظلمات إلى النور صلي الله عليه وعلي آله الهداة المرضيين و أصحابه الكرام أكابر الدين وعلي التابعين وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين آمين .
( أما بعد ) فيقول العبد الفقير إلى الله تعالي ( محمد مهدي ) المنعوت في الحضرة بغريب الغرباء الملقب ببهاء الدين والمكنى بأبي البراهين آل خزام الصيادي الراعي الحسيني غفر الله له ولوالديه وللمسلمين وأغاثهم جميعا بنفحات عنايته إلى امتن بها علي خواص عباده في العالمين آمين :
هذه رسالة جليلة ووثيقة جميلة سميتها ( فذلكة الحقيقة في أحكام الطريقة ) تشتمل علي ثلاثة عشر وثلاثمائة مادة لتكون علي عدد ساداتنا المرسلين عليهم صلوات الملك المعين هى طريقي الناجح ومنهاجي الصالح أطالب فيها كل من ينتمي إلى ويعول في طريق الله علي وقد ألزمت بها نوابي وخلص أحبابي ليكون علي منوالها سيرهم في الطريق ، وبمقتضاها ذهابه في هذا المنهاج الوثيق والله ولي التوفيق وهو سبحانه الهادي إلى سواء الطريق .
المادة – 1 : الأخذ في المعتقدات بما اخذ به السلف الصالح من أهل السنة والجماعة الذين اتبعوا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم وامتثلوا أوامر الله جلت قدرته ووافقوا السواد الأعظم من أئمة الدين عليهم رضوان رب العالمين فاقتدوا بإمام من الأربعة الأعلام الذين جمع الله تعالي عليهم كلمة الأمة وقلدوا بكل أعمالهم المعصوم الأعظم   واتخذا الإمام قدوة في اراءه طريق الشرع كالذي يدل الرجل علي الهلال بإشارات وعلامات حتى إذا رأى الهلال اكتفي برؤيته عن عين غيره والإمام اعلم من المقتدي بدقائق الشرع وعلوم الصحابة ورواياتهم وإحكام اتفاقهم واختلافهم ، أوثق في علم الترجيح لإحاطته اكثر ممن ونه وكل نص فرعى جاء في المذاهب اخذ به المتأخر ون ووضعوا لمعناه اسما فهو مستند إلى اصل صحيح من عمل النبي   أو قوله العالي أو إلى عمل اخذ به الآل والأصحاب ينشق عن وجه يؤول إلى الأمر المطاع عليه الصلاة والسلام فاتبع أيهما المحب سبيلا لمؤمنين ولا تزلق مع الهالكين وكن مع الصادقين والله وليك والسلام .
المادة – 2: شدة المحبة لحضرة رسول الله   محبة خالصة ثابتة بحيث يكون عند المؤمن احب إليه من نفسه وأمه وأبيه والناس أجمعين يعظم قدره وينصر أمره ويتبعه في سنته ويخدمه في شريعته ويفرغ أخلاقه الكريمة في الأمة ولا ينقض له عهدا ولا يتجاوز له حدا وينتهض لإعلاء كلمته التي جاء بها موفقا في ذلك السلف الصالح من الأمة لا محدثا في دين الله ولا عاديا علي أمر الله ولا منتقصا لأحباب الله ولا غاليا ولا عاليا ناهجا في منهاجه الطرية الوسطي واقفا كله لمرضاة الله ورسوله   غير فظ ولا غليظ القلب يدعو إلى سبيل ربه بالحكمة والموعظة الحسنة كثير الذكر لله كثير الصلاة والسلام علي رسول الله محبا لآله الكرام وأصحابه الأعلام طارحا الشقائق التي تأخذ بقلوب الأمة إلى التفرقة واقفا بكمال الأدب في أحواله وأقواله مع جماهير السلف من الآل والصحبة والعلماء أئمة الدين والأولياء العارفين كل ذلك حبا لرسول الله   وإعظاما لشأنه وانتهاضا بخدمته وخدمة دينه وأمته ودوام كلمته والله المعين.
المادة- 3 : دوام الحضور وهو تمزيق حجاب الغفلة التى تضرب علي القلب وسبب ذلك حب الدنيا والانهماك كل الانهماك بها والميل الشديد لعلائقها ، والعقل النير يضرب عنها صفحا ولا يهملها البتة في ظاهر الأمر ، بل إذا كان من أهل التمكين الكامل يسعى بأعمار أمر الأمة فيها ولا يعبأ بشأن نفسه فان النبي  قام بأمر الأمة قيام من لا يموت وبأمر نفسه قيام من يظن انه يلاقي الله في طرفه العين وهذه الهمة علي هذا الوجه تطلب من المحمديين الذين أفاض الله عليه فيض رسوله   فهم نوابه ووراثة ، ولا باس أن نعلي المرء شأن أهله وياله من تجب عليه نفقته ويدخر لهم من المال الحلال الصالح ما يغنيهم عن الناس ، بل ذلك من واجبات الشرع ، ولكن عليه أن لا يفارق في ذلك طريق الشرع ولو مقدار شعرة ، وان لا يغفل ، وعدم الغفلة لا يكون إلا بذكر هادم اللذات أعنى الموت ، وقد قال الهادي الأعظم   : " كفي بالموت واعظا يا عمر " فإذا اكثر المرء من ذكر الموت مزق حجاب الغفلة ومتى انتفت الغفلة صح الحضور وكفي بالله وليا .
المادة –4 : صفاء النية التي هي روح الأعمال كلها ، قال عليه الصلاة والسلام : " إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرأ ما نوى " الحديث ، ومن هذا النص العالي تفهم أن النية إذا فسدت لا يصح العمل مطلقا ، ويقول بعض أرباب القلوب : أصلح النية ونم في البرية يعنى بين السباع والوحوش وطراق البر من قطاع الطرق واللصوص ولا تخف بإذن الله تعالي .
المادة – 5 : التفقه في الدين ، وهو ينقسم إلى قسمين : الأول تعلم العبادات والمعاملات ، والثاني تعليمه للناس ، يدلك علي ذلك قول النبي  لا حسد إلا في اثنتين ، رجل آتاه الله مالا فسلطه علي هلكته في الحق ، ورجل آتاه الله الحكمة فهو يقضي بها ويعلمها وقال عليه الصلاة والسلام : " من يرج الله به خيرا يفقهه في الدين وإنما أنا قاسم والله يعطي " وعن أبى الدرداء رضي الله عنه عن رسول الله  قال : " من سلك طريقا يطلب فيه علما سلك الله به طريقا من طرق الجنة ، وان الملائكة لتضع أجنحتها رضاء لطالب العلم ، وان العالم يستغفر له من في السموات ، من في الأرض والحيتان في جوف الماء وان فضل العالم علي العابد كفضل القمر ليلة البر علي سائر الكواكب وان العلماء ورثة الأنبياء وان الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما وإنما ورثوا العلم فمن أخذه اخذ بحظ وافر " فمن هذا النص علمنا أن الفقه والحكمة وجميع علوم الأنبياء هي ميراثهم الذي بقي للامة واختص به العلماء وذلك قيل فيهم ورثة الأنبياء ، وعليهم أن ينشروا ميراث النبي  في أمته ليهتدي النادي بهديه عليه الصلاة والسلام ، فالذي يتعلم العلم لله ويعلمه لله هو الفقيه ، والمجلوب من كل من يسلك الطريق إلى الله تعالي علي منهاجنا المبارك أن يتفقه في الدين ليعرف كيف يعامل الله في أعماله التي تؤول إلى الله وليأخذ الفقيه في الدين عن علماء مذهبه الذي ينتمي إليه من المذاهب الأربعة المتبعة التى جمع الله عيها كلمة المسلمين اعنى مذهب الإمام الشافعي والإمام مالك والإمام أبى حنيفة والإمام احمد رضي الله تعالي عنهما جمعين ، وهذا ما يجب علي العامة، وأما الخاصة اعنى العلماء فيجب عليهم تعليم إخوانهم المسلمين ما علمهم الله تعالي من علم الدين والعاقبة للمتقين .
المادة – 6 : التباعد عن البدع القولية والفعلية التى تزلق عن طريق السلامة والعياذ بالله ، كالقول بالحلول والاتحاد ، وكالعلو في الأرض والفساد كالتلفيق في الأعمال ، كما يفعله أهل الانتحال وكمخالفة المذاهب الأربعة المتبعة والانزلاق إلى الأخذ بالكتاب والسنة بدون موافقة أحد الأئمة الأربعة بزعم العمل بالسنة فان ذلك من أهم البدع السيئة لتضمنه هدم جدار الإجماع وتكذيب سلفة الأمة بلا علم ولا هدي ولا كتاب منير والانحراف عن طريق الجماعة والسواد الأعظم الذين من شذ عنه شد في النار وكشق العصا ، واتباع الهوى ، أضرار المسلمين في أموالهم ودينهم ، ومروءتهم ، وكإبطال الحق ، واثبات الباطل ، وكسب السلف من الصحابة والعلماء والأولياء وكالتبجح بالاعتراض علي أحكام الدين المبين بالطيش والجهل والفهم السقيم ، وكتحريف حكم وإحداث ما لم يرضه الشرع ويؤيده عمل الرسول   وعمل آله وأصحابه الكرام ورضي الله تعالي عنهم وكالدعوى العريضة والشطح المتجاوزين حد لتحدث بالنعمة وكتفضيل الأنبياء والأولياء علي بعضهم بغير وجه صحيح يؤيده الحكم وكرد النصيحة واحتقار الصالحين والمساكين وحب الأغنياء المتكبرين والتقرب من أهل الزيغ والبدعة والإلحاد وكصحبة الكاذبين ترك الصادقين ، فالتباعد عن البدع القولية والفعلية التى تماثل ما ذكرناه داب الصالحين ومنهج العارفين والله خير الناصرين .
المادة – 7 : رد الأمور إلى الله تعالي توكلا عليه ، وحد ذلك إسقاط الاعتماد علي الأسباب مع الأخذ بها من مضمون كلام سيدنا الصديق الأكبر رضي الله تعالي عنه : ( ما رأيت شيئا إلا رأيت الله قبله ) .
المادة – 8 : الأدب في كل قول وفعل ، فان الأدب من الحياء والحياء من الإيمان ، وفي الأدب التخلق بخلق النبي   وهو أرواحنا لغبار قدميه الكريمين الفداء فال : أدبنى ربي فأحسن تأديبي )
المادة – 9 : الصدق : وهو ضد الكذب ، ومن الصدق الاندماج في الصادقين وفي ذلك امتص الأمر الله ، قال سبحانه : ( وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ ) .
المادة – 10 : الوفاء بالعهد وذلك من المروءة وهي من الإيمان ، وفي الخبر ( لا دين لمن لا وفاء له ) .
المادة – 11 : الأمانة : وهي ضد الخيانة ، وفي الخبر لا دين لمن لا أمانة له ، وفي الخبر أيضا كل خلة يطبع عليها المؤمن إلا الخيانة والكذب .
المادة –12: التمسك بالسنة وخذل البدعة ، قال   " من تمسك بسنتي عند فساد أمتى فله اجر مائة شهيد " ، وقال   " من أهان صحب بدعة آمنة الله يوم الفزع الأكبر " .
المادة- 13 : الانضمام للذاكرين الصالحين الذين يذكرون الله ويذكرون به ، ومباعدة الغافلين وطرح أقوالهم ، فال تعلي : ( ولا تطع منا غفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا ) أى ضائعا .
المادة –14 : تذكير المرء بأيام الله ليكون المرء واعظا لنفسه ثم لغيره وإلا فيقال فيه : ( طبيب يداوي الناس وهو عليل ) .
المادة –15 : محاسبة النفس علي كل نفس ، ولا يصح للمرء هذه الرتبة حتى يقف بكله من طريق فهمه تحت لواء قوله تعالي : ( إن الله كان عليكم رقيبا ) .
المادة –16 : الاهتمام بأدب اللسان فلا ينطقه إلا بما يرضي الله تعالي .
المادة – 17 : القيا بأدب النظر ، فلا يصرفه للمستعارات الفانيات ولا يبعث منه لحظة خائنة ، قال تعالي : ( يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور ) .
المادة –18 : صون السمع عن كل ما نهي الشرع عنه كالغيبة وقول الهجر والفحش والكذب وبواعث البطالة من الملاهي ويرها تحققا وتخلقا والعون من الله .
المادة – 19: الاعتياد علي تلاوة شئ من كتاب الله تعالي كل يوم قل أو كثر مع التدبر ، فان كان المريد أميا اكتفي بتلاوة الفاتحة ، وان شاء الحق بها سورة الإخلاص والمعوذتين فان القرآن كله نور .
المادة –20: كمال الأدب حالة ذكر الله تعالي سواء كان ذلك مع الإخوان أو بالانفراج فان طريقنا يشمل الذاكرين الجلي والخفي ، أما الجلي فمع الإخوان في حلق الأذكار وأما الخفي فهو ورد المرء يخلو به مع الله تعالي ، ولا ينفع كلاهما بغير الأدب الصحيح وهو صحة الحضور مع المذكور ليذكره الذاكر معتبرا بآياته معظما لجلال سلطانه إلا إلى الله تصير الأمور .
المادة –21: الأدب الأعظم حالة تلاوة الصلاة والسلام علي النبي   ليكون المصلي عليه كأنما يصلي عليه وهو بين يديه عارفا ما أمكنه بجليل قدره وعظة شانه وانه الرحمة للعالمين والإمام لجميع المرسلين والباب لوصلة المتقين والشفيع للمذنبين عليه افضل صلوات الباري المعين .
المادة –22: إعظام شأن النبوة والرسالة وفي ذلك إعظام ساداتنا النبيين والمرسلين وإجلال شريف مقاديرهم وحد ذلك تفخيم مراتبهم فوق المخلوقين جميعا وتفخيم مرتبة خاتمهم الحبيب المصطفي   فوق مراتبهم والقول بأنهم كلهم عبيد الله تعالي اختارهم واصطفاهم وله الإرادة المطلقة ( ألا له الخلق والأمر ) فإعظامهم من إعظام الله ولا اله إلا الله .
المادة –23 : احترام الأولياء الصالحين والعلماء العاملين لأنهم ورثة الأنبياء علي الحقيقة وإجلال شأنهم أحياء كانوا أو أمواتا ، رأى الفقيه البجلي الكبير طاب ثراه رسول الله   في المنام فقال : عظني يا رسول الله ، فقال   : وقوفك بين يدي ولي لله كحلب شاة أو كشى بيضة خير لك من أن تعبد الله حتى تتقطع إربا إربا ، قال حيا كان أو ميتا يا رسول الله ، فال حيا كان أو ميتا ، قلت وكفاك نص الكتاب المكنون ( أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُون َ) والولاية اختصاص بالرحمن من الرحيم المنعم الكريم ليست بمقيدة بحياة أو موت بل لما كانت من الرحمة ، ففي حالة الموت هى اعم وأليق ولذلك فالرحمة الإلهية تشمل قصاد الأموات من الأولياء والنادبين لهم والمستنصرين بهم اللاجئين إليهم رضوان الله عليهم ، وضربة لازب علي من استمد من أرواح ساداتنا الأنبياء مقدار ذرة استبدادا من عند أنفسهم بل يعلم العلم اليقين إن العون الإلهى قد خصهم بالقبول فحمى حماهم وصان من ناداهم ورحم من والاهم ، وأعطاهم حتى أرضاهم ، فكما يجب النظر بتجريدهم عن الفعل استبدادا يجب إعظامهم وعدم إهمال منزلتهم ، فهم شهداء المحبة ، وفرسان حضرات القرب وسادات كتائب القبول ( لهم ما يشاءون عن ربهم ) فمن وادهم واد الله ومن حادهم حاد الله أولئك حزب اله إلا ان حزب الله ه الغالبون ، إلا أن حزب الله هم المفلحون ، ولا يغرنك زعوم الكاذبين وعبيد الدرهم والدينار من المدخلين فتظن ان حالهم من حال القوم فتنتقد بغير حق ، فان الاختصاص يفرغ ي العبد حالا صحيحا ، وزهدا مليحا ، وتقوم له العناية فتعليه ، وتنهض به الصيانة الربانية فتواليه فيسمو بمحض العون الرباني ، لا بالدرهم ولا بالدينار ولا بشقاشق الأقوال ، ولا بزوالق الأحوال ، وعكسه الكاذب جداره وأساسه وسقفه خرب في خرب في خرب وقد يلبس الكاذب لباس الصادق وما هو ، فما كل من ن عرج ، ولا كل من طقطق حلج ، فدقق العبرة ، وحدق النظرة وقف من الحق، والله عون المحق ، احترام مشاه الأولياء أهل الحضرة، ولا يزلقنك قول من لم يعلم دقائق الشرع وأسرار الأحكام ، فيقيس السراب علي الشراب ، والسقف علي الباب ، واعلم ان حرمة مشاهد الأولياء من التعظيم للسر الإلهى الذي اختصوا به ، فمشاهدهم لا شك مهابط الرحمات الإلهية ، وجواذب النفحات الربانية تترقب فيها نفحات الرحمن ، فكرمهم واحترامهم وعظمهم وقف به عند الحدود ، لا تعلو بهم ولا تغلو ، ولا تسفل بهم ولا تهمل ، فكلا الطريقين سم قاتل ، سلم إذا زرتهم عليهم وسق قفول القلوب إليهم وسل الله الخير والعفو والعافية ببركة محبته لهم ، وول وجهك عن الشطاحين الذين يتجاوزون حد التحدث بالنعمة وكرم كل القوم وافرد بالإعظام شيخك وأمام طريقك ، وكن شرعيا نقيا ، وتوله بأهل الحق ولها يشغل قلبك بهم لتكون من حزبهم ولتسير في ركبهم مع قوافل الآمنين (اللَّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ ) .
الماده – 24 : الشفقة علي خلق الله وتلك الشفقة مطلقبة تشمل الناس كليهم علي اختلاف مشاربهم ومذاهبهم وتشتمل الذرات والمغيبات والبارزات والعلويات والسفليات ، وفي حكم تلك الشفقة مراتب يقدم فيها الأولى فالأولى فكن حاذقا بإنزال صنوف المخلوقين فى مرتبة الشفقة كل صنف فيما اوجبه الله له ولا تمهل حكم الشفقة المطلقة ليكون لك الحظ الأوفر من التخلق بأخلاق الله ولتقوم بذلك بمزية الامتثال لأمر رسول الله علية أجل صلوات الله وتسليمات الله فقد قال وهو بعد رب العالمين اصدق القائلين Sad( تخلقوا بأخلاق الله )) فقم بهذا السر النير بإمكانك وفيما يساعدك فيه حكم وقتك وزمانك والأمر لله وحسبنا الله .
المادة – 25 : النصيحة : وهي إرادة الخير لمن تبذل له وانما هي لله ولكتابه ولرسوله ولائمة المسلمين والعامتهم وبهذا جاء الحديث الصحيح ، فانصيحة لله صدق الايمان وتنزيهه عن سمات الحدوث ، والنصيحة لكتاب الله والايمان به بأنه من عند الله أنزله علي حبيبه رسول الله صلي الله علية وسلم ، هذا مع العمل به فى الحالين الأمر والنهي ، والنصيحة للرسول الله صلي الله علية وسلم الإيمان به و‘جلال مقامه والقثيام بإمتثال ا,امره ونصره شريعته والعملب بها وإفراغ أخلاقه في الأمه والغيرة له بدوام كلمته العالية فى الأرض والتعظم للآله وأصحابه ووراثه جيلا بعد جيل إلي أن يرث الله الارض ومن عليها وهو خير الوارثين ، والنصيحة لأئمة المسلمين صونهم والانتصار لهم وإفراغ حال النبي فيهم وتقريب أهل الصدق والحق منهم وإبعاد أهل الخيانة والكذب عنهم ، وإلزامهم باتباع السلف من صالحي الأمة عليهم رضوان الله أجمعين وإرادة الخير لهم فى دينهم وأنفسهم ومايؤول إليهم ، والنصيحة العامة المسلمين حسن الدلالة لهم علي ما أمر الله به ونهى عنه وإيقافهم عند حدود الله وتعليمهم دين الله وأخلاق رسول الله صلي بالله علية وسلم وإلزامهم بصحبة الصالحين والبعد عن الزائغين والملحدين والمفسدين فى الدين والمضرين للمسلمين والبغاة والفاجرين والعصاة المتجاهرين وإن الله لمع المحسنين .

تتمة الموضوع

مـــن هـــنــــا


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فذلكة الحقيقة في أحكام الطريقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اللهم صل وسلم وبارك علي سيدنا محمد الحبيب المصطفي وعلي آله وأصحابه الطيبين الطاهرين :: قسم التصوف الإسلامى-
انتقل الى: