اللهم صل وسلم وبارك علي سيدنا محمد الحبيب المصطفي وعلي آله وأصحابه الطيبين الطاهرين


 
الرئيسيةبحـثس .و .جقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
لكل عشاق الحبيب المصطفي

 

تم بث قناة صوفية

 

 

على تردد النايل سات 

 

عامودى  10911

أفقي    27500     

 

الموقع علي الإنترنت

www.soufia.tv

 

&&&&&&&&&&

 

 بث قناة الصوفية

 

 علي تردد النايل سات

 

عمودي  10875

أفقي   27500

المواضيع الأخيرة
» كنوز من الادعية المخفية
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:56 pm من طرف الناظورى

» حكمه:أبي زكريا العنبري رضي الله عنه.
الخميس سبتمبر 29, 2016 9:58 am من طرف Adil mohamed zayed

» من وصايا سيدنا سليمان الحكيم ﻹبنه لقمان رضي الله عنهما
الخميس سبتمبر 29, 2016 9:54 am من طرف Adil mohamed zayed

» صلوا على النبى العدنان
الإثنين يونيو 20, 2016 5:47 pm من طرف الناظورى

» ملحق الجزء الاخير من صيغ الصلوات
الثلاثاء أبريل 26, 2016 2:33 am من طرف الناظورى

» مدونة اولياء ليبيا الصالحين
السبت أبريل 09, 2016 3:54 am من طرف الناظورى

» :ترغيب المشتاقين بالصلاة والسلام على سيدنا محمد حبيب ربّ العالمين
الإثنين أبريل 04, 2016 1:48 am من طرف الناظورى

» سيدى مدير المنتدى
الإثنين يناير 18, 2016 2:17 am من طرف الناظورى

» تحفة المحبين فى الصلاة والسلام على امام المرسلين صلى الله عليه وأله وسلم:
الإثنين يناير 18, 2016 2:13 am من طرف الناظورى

» خزانة الصلوات الناظورية الكبرى(ج4)
الأحد ديسمبر 13, 2015 2:56 am من طرف الناظورى

» ادعمونا بالمتابعة
الأحد ديسمبر 06, 2015 4:34 am من طرف الناظورى

» المكتبة الناظورية الكبرى
الأحد ديسمبر 06, 2015 4:33 am من طرف الناظورى

» خزانة الصلوات الناظورية(الجزء الاخير)
الأحد ديسمبر 06, 2015 4:19 am من طرف الناظورى

» الصلوات الناظورية
السبت أغسطس 01, 2015 10:47 pm من طرف الناظورى

» اقوى واخطر مدونة علمية عربية عن اسرار الكون
الجمعة يوليو 31, 2015 12:58 am من طرف الناظورى

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 42 بتاريخ الأحد ديسمبر 30, 2012 4:52 pm
برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 خصائص الشعر الصوفى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: خصائص الشعر الصوفى   الخميس مارس 19, 2009 7:00 am

خصائص الشعر الصوفى




الحمد لله رب العالمين له النعمة وله الفضل وله الثناء الحسن ، وصلوات الله البر الرحيم والملائكة المقربين على سيدنا محمد سيد المرسلين وعلى جميع إخوانه من النبيين والمرسلين.
أما بعد
ظلَّ الشعرُ دوماً ، مَعيناً يرده الصوفية للارتواء من نبعِ التعبير الصادق ، وأداةً مناسبة لتصوير أدق حقائق الطريق .. تلك الحقائق التى تلوح لقلوب أتقياء هذه الأمة فى ارتحالهم الذوقى لمنابع النور الإلهى ، سيراً بأقدامِ الصدق والتجردُّ عن الأكوان وطيراً بأجنحة المحبَّة ، لاختراق سماوات الأحوال والمقامات .. حتى تحطَّ عصا الترحال والسفر ، عند خيام القرب من الله .
وكناَّ قد انتهينا من النظر فى الآثار الصوفية ، إلى القول بأنَّ هناك ثلاثة أشكالٍ رئيسة ، عبَّر خلالها أصحاب الطريق الصوفىِّ عن أدقِّ رقائقهم وحقائقهم، وعَبَروا بها تلك الإشكالية الكامنة فى عجز اللغة العادية وقصورها عن ترجمة هذه المعانى بدقة ، فكانت هذه الأشكالُ التعبيرية : الكتابة النثرية بألفاظٍ اصطلاحية موغلة فى الاستغلاق ، القصص الرمزى المفعم بالتلويحات ، الشعر الصوفى.
وتأتى ضرورة بحث هذه الأشكال التعبيرية الثلاثة ، من كونها السبيل الوحيد لفهم التصوف وطريق الولاية بعمق ، وإن كانت للشعر أهمِّيته الخاصة بين هذه الأشكال الثلاثة .. فهو من حيث طبيعته ، وبما يتميز به من ايجازٍ لفظىٍّ ودلالةٍ رحبة ، خليقٌ بأن يُلْمَحَ به الصوفىُّ إلى مكاشفاتِ الوصول ومشاهداتِ الولاية، دونما إسهاب من شأنه أن يوقع أهل التحقيق فى مزالق اللغة ومضايق الفهم ومشانق الفقهاء القشريين ! ومن هنا قال الصوفى فى شعره ، مال لم يقله فى كلامه لأهل زمانه .
ولما كان الشعرُ الصوفىُّ فى أبياته القصار وقصائده المطولة على هذه الدرجة من الأهمية ، ولما كان الصوفية قد ارتضوه قالباً تعبيريّا منذ فجر التصوُّف وحتى اليوم ، ولما كنَّا بصدد تقديم نموذجٍ منه فى هذا الديوان ، ولأنه فى خاتمة المطاف : نمطٌ مستقل من الانتاج الشعرى ، فالمقام يقتضى أن نتوقَّفَ حِيناً لتحديد الخصائص العامة التى يتميز بها هذا اللون الشعرى :
إن أولى خصائص الشعر الصوفى وأبرزها ، هو ما يتعمده الشاعر فى سلوك سبيل الرمز والكناية وضرب الأمثال ، ليحمل البيت الشعرى بين طياتِ تفعيلاته ، ما لاحصر له من الدلالات الخاصة ، وهذا ما يصرِّح به شعراء الصوفية أنفسهم ، فنجد منهم عبد الكريم الجيلى يفصِّل الأمر بقوله:

مَفَاتيِحُ أَقْفَالِ الغُيُوبِ أَتَتْكَ فـىِ
خَزَائِنِ أَقْوَالِى فَهَلْ أَنْتَ سَـامِـــعُ
وَهَـا أَنَا ذَا أُخْفِى وأُظْهِرُ تَـارَةً
لِرَمْـزِ الهَــوَى مَا السِّرُّ عِنْدِىَ ذَائِعُ
وَإيَّـاكِ أَعْنى فَاسْمعِى جَارَتىِ فَمَا
يُصَرِّحُ إلاَّ جَــاهِلٌ أَو مُخَــادِعُ
سَأُنُشِى رِواَيَاتٍ إلى الْحَقِّ أُسْنِدتْ
وَأَضْرِبُ أَمْثَـالاً لِـمَا أنَـا وَاضِـعُ

ورموز الشعر الصوفى ، هى ذاتها تلك الاصطلاحاتُ التى تواضع القومُ على التحدُّث بها لكشف معانيهم لأنفسهم ، والتى عنى بعض مشايخهِم بالكشف عن دلالاتها للمريدين خلال قائمةٍ طويلة من المؤلَّفات فى هذا الباب ، كالرسالة القشيرية ، واللمع ، وكشف المحجوب ، وكتابىْ (اصطلاحات الصوفية) لابن عربى والقاشانى .
وأبرزُ هذه الرموز وأكثرها وروداً فى الغالب الأعمِّ من شعر الصوفيةِ، هو إشاراتُهم للذَّات الإلهية بمحبوبات العرب المشهورات ، مثل ليلى وهند وسلمى ولبنى .. وغيرهن . فمن ذلك ما نراه عند عفيفِ الدين التلمسانى حين يريد التعبير عن رؤيتِه لآثار جمال الذات الإلهية فى الكون ، فيقول:

مَنَعَتْهَا الصِّفاتُ وَالأَسْمَــاءُ
أَنْ تُرَى دُونَ بُـــرْقُعٍ أَسْمَــاءُ
قَدْ ضَلَلْنَا بِشَعْرِهَـا وَهْوَ مِنْهَا
وَهَــدَتْنَا بِهَــا لَهـَا الأَضْـوَاءُ
نَحْنُ قَـوْمٌ مِتْنَـا وَذَلِكَ شَرْطٌ
فِى هَـوَاهَـا فَلْييْــأَسِ الأَحْيَاءُ

وهذا الاشتقاقُ الرمزىُّ يرجع فى المفهوم الصوفىِّ ، إلى كَوْنِ كلِّ مظاهر الحسنِ فى الوجود ، إنما هى تجلياتٌ للجمال الإلهى الذاتى ، فتلك المحبوبات العربيات لايتعدَّين كونهنَّ إشارةً حسِّية باهتةً للجمال الأزلى ، هذا الجمال الذى اشتركْن فيه بحسنِهنَّ ، وتواضعهنَّ عنه بتعالى جمال الذات عنهنَّ علوّاً كبيرا . يقول ابن الفارض :

وَتَظْهَـرُ لِلْعُشَّاقِ فِى كُلِّ مَظْهَرٍ
مِنَ اللَّبْسِ فى أشْكَـالِ حُسْنٍ بَدِيعَـةِ
فَفى مَرَّةٍ لُبْنَــى وَأُخْرَى بُثَيْنَةً
وَآوِنَـــةً تُـدْعَـى بِعَـزَّةَ عَزَّتِ
وَلَسْنَ سِوَاهَا لاَ وَلا كُنَّ غَيْرَهَا
وَمَـا إنْ لَهَا فى حُسْنِها مِنْ شَرِيكَةِ

إلا أنَّ هذه الرموز ليست بحالٍ من الأحوال مسوِّغاً للوقوف عند هذه المظاهر والوجود المستحسنة ، وإنما هى محضُ تلويحاتٍ يوهم بها الصوفىُّ العامَّةَ بأنَّ محبوبه إنسانىٌّ ، صوناً لسرِّ محبته من الشيوعِ فى غير أهله ، وإشفاقاً على السامعين من أهل السلامة أن يفتتنوا بصريح أقواله . وعلى الحقيقة، فليس للصوفى توقف ولا كلام ، إلا فى محبة مولاه عز وجل ، ولهذا ارتاع ابن عربى حين سمع من مريديه أن ديوانه (ترجمان الأشواق) حمل على المعنى الظاهر ، وأنه اتُّهم بغزل ابنة شيخه تصريحاً .. فشرح ديوانه شرحاً ذوقيّاً ، منه قوله :


كُلُّ مَـا أَذْكُــرُ مِنْ طَلَـلٍ
أَوْ رُبــوُعٍ أَوْ مَـغَـــانٍ كُلُّ مَا
وسيدنا محمد صلى الله علية وسلمذَا إنْ قُلْتُ هِى أَوْ قُلْتُ هُو
أَوْهُمـوُ أَوْ هُــنَّ جَمْعــاً أَوْ هُمَا
كُلُّمَا أَذْكُـــرهُ مِمَّا جَـرَى
ذِكْرُهُ أَوْ مِثْلُـــــهُ أَنْ تَفْهَمَـا
مِنْهُ أَسـْرَارٌ وَأَنْـوَارٌ جَلَـتْ
أَوْ عَلَــتْ جَــاءَ بِهَا رَبُّ السَّمَا
فَاصْرِفِ الْخَـاطِرَ عَنْ ظَاهِرِهَا
وَاْطُلبِ الْبَـــاطِـنَ حَتَّى تَعْلَمَا

وبطبيعة الحال ، فالشاعر الصوفى لم يكن ليلجأ إلى المهجور من البحور الشعرية ليعبّر بها ، فذلك بالنسبة له تكلف لاطائل تحته . فالصوفى لايرمى إلى الإِبهار اللغوى ولزوم ما لايلزم ليُسعد به الفصحاء ، وإنما هو فى نهاية الأمر يترجم بالأبيات معنىً عاينه عند فيضان الوجد .
وأخيراً ، فثمة خاصية يمكن اعتبارها سمة مميزة فى الشعر الصوفى ، تتمثَّل فى هذا الحشد الوافر من الأبيات المجهولة المؤلف . ففى الكتب المتون التى أرخت للتصوف ورجاله فى القرون الأولى ، تتوالى المقطوعات الشعرية المجهولة المؤلف، مسبوقة بكلمات مثل : وقال بعضهم ، وأنشد فى معناه ، ولله در القائل ، وقيل .. إلخ بل نراهم أحيانا ينسبون عددا من الأبيات لغير واحد من أهل الطريق . ومن أمثلة ذلك ، الرباعية الشهيرة (أُحِبُّكَ حُبَّيْنِ ..) التى نسبتها بعض الكتب إلى رابعة العدوية ، وذكرتها كتب أخرى عند تَرجمة صوفى متأخر عليها بسنواتٍ عِدَّة، هو ذو النون المصرى .. ومن الأمثلة أيضاً، تلك الأبيات الرقيقة التى لم يُعرف حتى اليوم مؤلِّفها

قَوْمٌ هُمـومُهـمُ بِاللَّهِ قَدْ عَلَقتْ
فَمَا لَهُمْ هِمَــمٌ تَسْمُوا إلىَ أَحَدِ
فَمَطْلَـبُ القَوْمِ مَوْلاَهُمْ وَسَيِّدَهُمْ
يَا حُسْنَ مَطْلَبِهِـمْ لِلْوَاحِد الصَّمَدِ
مَـا إنْ تَنَازَعَـهُمْ دُنْيَا وَ لاَشَرَفٌ
مِنَ الْمَطَـــاعِمِ وَاللَّذَّاتِ وَالْوَلَدِ
وَلاَ لِلُبْسِ ثِيَـــابٍ فَائِـقٍ أَنِقِ
وَلاَ لِـرَوْحِ سُرُورٍ حَـلَّ فى بَلَدِ
إلاَّ مُسَـــارَعَـةً فِى إثْرِ مَنْزِلَةٍ
قدْ قَارَبَ الْخَطْوَ فِيهَـا بَاعِدُ الأَبَدِ
فَهُمْ رَهَــائِنُ غُـدْرَانٍ وَأَوْدِيَةٍ
وَفِى الشَّوَامِخِ تَلْقَاهُمْ مَعَ الْعَدَدِ

تلك هى الخصائصُ العامة للتراث الشعرىِّ الذى تركه الصوفية ، وإذا كانت هذه الخصائص عامة ، فإنَّ من ورائها بعض السمات المميِّزة لكل شاعرٍ صوفىٍّ على حِدَّة . كهذا الولع بالتصغير والجناس الذى نجده فى شعر ابن الفارض وجمود اللفظ وتوالى المترادفات عند ابن عربى والخيال الواسع ورقة التصوير عند عفيف الدين التلمسانى والتدفق الإبداعى عند جلال الدين الرومى.. وغير ذلك ؛ إلا أن هذه السمات الخاصة بأبيات كل شاعرٍ منهم ، لاتخرج عن الخصائص العامة للشعر الصوفىِّ ، وإنما تنضاف إليها.

المصدر: موقع الدكتور يوسف زيدان للتراث والمخطوطات

اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح بك ما أغلق على غيره من معرفتك و على آله و صحبه و سلم تسليما

اللهم صلي علي سيدنا محمد نور الانوار وبحر الاسرار وعلي اله وصحبه وسلم


نحن قـوم لنا *** في المعاني أسرار
الهوى طبعنا *** و الولوع و الأذكار
الطرب و الغنا *** به تزول الأغيار
لا تكثر كلام *** سكرنا ينفعنا
عن طباع العوام *** العذار ا خلعنا

خمرنا خمر المعاني * عتقت من قبل ادم
ولها نحن نعاني * من زمان قد تقادم


دا الشراب له اواني * لايدقه من هو جاهل
الا من يدري المعاني * ويكن بالحب واصل
افن ترقى كل فان * حتى تاتيك الرسائل
افرح ياروحي بروحي* لاحت الانوار عليا
انا محبوبي دعاني * نغثنم ساعة هنيا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خصائص الشعر الصوفى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اللهم صل وسلم وبارك علي سيدنا محمد الحبيب المصطفي وعلي آله وأصحابه الطيبين الطاهرين :: قسم الأدب وقصائد فى مدح رسول الله-
انتقل الى: