اللهم صل وسلم وبارك علي سيدنا محمد الحبيب المصطفي وعلي آله وأصحابه الطيبين الطاهرين


 
الرئيسيةبحـثس .و .جقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
لكل عشاق الحبيب المصطفي

 

تم بث قناة صوفية

 

 

على تردد النايل سات 

 

عامودى  10911

أفقي    27500     

 

الموقع علي الإنترنت

www.soufia.tv

 

&&&&&&&&&&

 

 بث قناة الصوفية

 

 علي تردد النايل سات

 

عمودي  10875

أفقي   27500

المواضيع الأخيرة
» كنوز من الادعية المخفية
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:56 pm من طرف الناظورى

» حكمه:أبي زكريا العنبري رضي الله عنه.
الخميس سبتمبر 29, 2016 9:58 am من طرف Adil mohamed zayed

» من وصايا سيدنا سليمان الحكيم ﻹبنه لقمان رضي الله عنهما
الخميس سبتمبر 29, 2016 9:54 am من طرف Adil mohamed zayed

» صلوا على النبى العدنان
الإثنين يونيو 20, 2016 5:47 pm من طرف الناظورى

» ملحق الجزء الاخير من صيغ الصلوات
الثلاثاء أبريل 26, 2016 2:33 am من طرف الناظورى

» مدونة اولياء ليبيا الصالحين
السبت أبريل 09, 2016 3:54 am من طرف الناظورى

» :ترغيب المشتاقين بالصلاة والسلام على سيدنا محمد حبيب ربّ العالمين
الإثنين أبريل 04, 2016 1:48 am من طرف الناظورى

» سيدى مدير المنتدى
الإثنين يناير 18, 2016 2:17 am من طرف الناظورى

» تحفة المحبين فى الصلاة والسلام على امام المرسلين صلى الله عليه وأله وسلم:
الإثنين يناير 18, 2016 2:13 am من طرف الناظورى

» خزانة الصلوات الناظورية الكبرى(ج4)
الأحد ديسمبر 13, 2015 2:56 am من طرف الناظورى

» ادعمونا بالمتابعة
الأحد ديسمبر 06, 2015 4:34 am من طرف الناظورى

» المكتبة الناظورية الكبرى
الأحد ديسمبر 06, 2015 4:33 am من طرف الناظورى

» خزانة الصلوات الناظورية(الجزء الاخير)
الأحد ديسمبر 06, 2015 4:19 am من طرف الناظورى

» الصلوات الناظورية
السبت أغسطس 01, 2015 10:47 pm من طرف الناظورى

» اقوى واخطر مدونة علمية عربية عن اسرار الكون
الجمعة يوليو 31, 2015 12:58 am من طرف الناظورى

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 42 بتاريخ الأحد ديسمبر 30, 2012 4:52 pm
برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 عنوان التوفيق في آداب الطريق لابن عطاء الله السكندري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: عنوان التوفيق في آداب الطريق لابن عطاء الله السكندري   الإثنين مارس 16, 2009 7:16 am

sunny عنوان التوفيق في آداب الطريق لابن عطاء الله السكندري sunny




قال الشيخ العارف بالله القدرة المحقق تاج العارفين ، ولسان المتكلمين ، إمام وقته ، ووحيد عصره ، تاج الدين أبو الفضل أحمد ابن محمد بن عبدالكريم بن عطاءالله السكندري رضي الله عنه ونفعنا به ، آمين .

الحمد لله المنفرد بالخلق والتدبير ، الواحد في الحكم والتقدير ، الملك الذي ليس له في مُلكه وزير . المالك الذي لا يخرج عن مُلكه صغير ولا كبير، المتقدس في كمال وصفه عن الشبيه والنظير، المنزَّه في كمال ذاته عن التمثيل والتصوير ، العليم الذي لا يخفى عليه ما في الضمير ، { ألاَ يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الخَبِيرْ } العَالِم الذي أحاط عِلمه بمَبادِئ الأمور ونهاياتها ، السميع الذي فضل في سمعه بين ظاهر الأصوات وخفاياها ، الرازق وهو المُنعم على الخليقة بإيصال أقواتها القيوم المتكفل بها في جميع حالاتها ، الوهاب وهو الذي منَّ على النفوس بوجود حياتها ، القدير وهو المعيد لها بعد وفاتها ، الحسيب وهو المُجازي لها يوم قدومها عليه بحسناتها وسيئاتها، فسبحانه من إله مَنَّ على العباد بالجُودِ قبل الوُجود ، وقام بهم بأرزاقهم على كلتا حالاتهم من إقرار وجحود ، ومَدَّ كل موجودٍ بوجودِ عطائِهِ ، وحفظ وجود العالم بإمداد بقائه ، وظهر بحكمته في أرضه وقدره في سمائه ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة عبدٍ مفوِّضٍ لقضائه ومسلِّمٍ له في حُكمِهِ وإمضائِهِ ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله المفَضَّل على جميع أنبيائه ، المخصوص بجزيل فضله وعطائه ، الفاتح الخاتم وليس ذلك لسواه ، الشافع لكل العباد حين يجمعهم الحق لِفصلِ قضائه ، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه المستمسكين بولائه ، وسلم تسليما كثيراً .

إعلم يا أخي جعلك الله من أهل حُبِّه ، وأتحفك بوجود قربه ، وأذاقك من شراب أهل وُدِّهِ ، وأمِنكَ بدوام وصْلتِهِ من إعراضه وصَدِّهِ ، ووصَلك بعباده الذين خَصَّهم بمراسلاته ، وجَبَرَ كسرَ قلوبهم لما علموا أنه لا تدركه الأبصار لنور تجلياته ، وفتح لهم رياض القرب وهبَّ منها على قلوبهم واردات نفحاته ، أشهدهُم سابقَ تدبيرِهِ فيهم فسلمُوا إليه القياد وكشَفَ عن خفي لطفه في منعه فتركوا المنازعة والعناد ، فهم مستسلمون إليه ، ومتوكلون عليه .

أما بعد ، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يُحشَر المَرءُ عَِلى دِينِ خَلِيلِهِ فليَنظُر أحُدُكم مَن يُخَالِل . فإذا علمت أيها الأخ الشقيق ، فلا تخالل إلا من ينهضك حالهُ ، ويَدُلك على الله مقالهُ ، وذلك هو الفقير المتجرِّد عن السِّوى ، المقبل على المولى ، فليست اللذة إلا مخاللته ، ولا السعادة إلا خدمته ومصاحبته ، فلذلك قال الشيخ العارف المتمكن أبو مدين رضي الله تعالى عنه.


مالذه العيش إلا صحبة الفقرا هم السلاطين و السادات والأمرا

أي ما لذة عَيشِ السالك في طريق مولاه إلا صحبة الفقراء ، والفقراء جمع فقير ، والفقير هو المتجرد عن العلائق ، المعرض عن العوائق لم يبق له قبلة و لا مقصد إلا الله تعالى ، وقد أعرض عن كل شيء سواه ، وتحقق بحقيقة لا إله إلا الله محمد رسول الله فمثل هذا مصاحبته تذيقك لذة الطريق ، وتريق في جميع فؤادك من شراب القوم أهنى رحيق ، ويعرفك الطريق ، ويقطع لك العقاب ويزيل عن قلبك التعويق ، وينهضك بهمَّتِهِ ويرفعك إلى أعلى الدرجات ، ومن كان كذلك فهو السلطان على الحقيقة ، والسيد على أهل الطريقة والأمير على أهل البصيرة .

فلا تخالف أيها السالك طريقه واجتهد أيها السالك المُجِدُّ في تحصيل هذا الرفيق ، وأصحبه وتأدب في مجالسه ، ويزيل عنك ببركة صحبته كل تعويق . كما قال رضي الله تعالى عنه :


فاصحبهموا وتأدب في مجالسهم وخل حظك مهما قدموك ورا

أي إصحب الفقراء ، وتأدب معهم في مجالستهم فإن الصحبة شبح ، والأدب روحها ، فإذا اجتمع لك بين الشبح والروح حُزتَ فائدة صحبته ، وإلا كانت صحبتك ميتة فأي فائدة ترجوها من الميت.

ومن أهم آداب الصحبة أن تخلف حظوظك وراءك ولا تكن همتك مصروفة إلا لإمتثال أوامرهم فعند ذلك يشكر مسعاك ، فإذا تخلقت بذلك فبادر واستغنم الحضور وأخلص في ذلك ترفع درجتك وتعلو همتك والقصور ، كما قال رضي الله عنه :


واستغنم الوقت واحضر دائما معهم واعلم بأن الرضا يختص من حضرا

أي واستغنم وقت صحبة الفقراء واحضر دائما معهم بقلبك وقالبك تسري إليك زوائدهم ، وتغمرك فوائدهم ، وينصح ظاهرك بالتأدب بآدابهم ، ويشرق باطنك بالتحلي بأنوارهم ، فإن من جالس جانس ، فإن جلست مع المحزون حزنت ، وإن جلست مع المسرور سُرِرت ، وإن جلست مع الغافلين سَرَت إليك الغفلة ، فإنهم القوم لا يشقى جليسهم ، فكيف يشقى خادمهم ومحبهم وأنيسهم وما أحسن ما قيل :


لي سادة من عزهم أقدامهم فوق الجباه

إن لم أكن منهم فلي في حبهم عِزٌ وجاه

واعلم أن هذا الرضا ، وهذا المقام يخص من حضر معهم بالتأدب ، وخرج عن نفسه ، وتحلى بالذلة والإنكسار ، فاخرج عنك إذا حضرت بين أيديهم ، وانطرح وانكسِر إذا حللت بناديهم فعند ذلك تذوق لذة الحضور ، واستعن على ذلك بملازمة الصَّمت ، تشرق لك أنوار الفرح ، ويغمرك السرور كما قال رضي الله عنه :


ولازم الصمت إلا إن سئلت فقل لا علم عندي وكن بالجهل مستترا

الصَّمت عند أهل الطريقة من لازمه ارتفع بنيانه ، وتمَّ غِراسه ، وهو نوعان : صمت باللسان وصمت بالجَنان وكلاهما لا بدَّ منه في الطريق فمن صمت قلبه ونطق لسانه نطق بالحكمة ، ومن صمت لسانه وصمت قلبه تجلى له سره ، وكلمه ربه ، وهذا غاية الصمت وكلام الشيخ قابل لذلك فالزم الصمت أيها السالك إلا إن سُئلت فإن سُئلتَ فارجع إلى أصلِك ووصلك وقل لا علم عندي واستتر بالجهل تشرق لك أنوار العلم اللدني ، فإنك مهما اعترفت بجهلك ورجعت إلى أصلِك لاحت لك معرفة نفسك ، فإذا عرفتها عرفت ربك ، كما روي في الحديث { مَن عَرفَ نفسَهُ عَرفَ رَبَّهُ } وكل ذلك من فوائد الصمت ولزوم آدابه ، فاصمت وتأدب ولازم الباب تكن من أحبابه ، وما أحسن ما قيل :


لا أبرح الباب حتى تصلحوا عوجي وتقبلوني على عيبي ونقصاني

فإن رضيتم فيا عزي ويا شرفي وإن أبيتم فمن أرجو لعصياني

فانهض أيها الأخ إلى باب مولاك بهمَّة علية ، وتحقق بعبوديتك تشرق عليك أنواره السنية ، كما أشار إلى ذلك الشيخ رضي الله عنه بقوله :


ولا ترَ العيب إلا فيك معتقدا عيباً بدا بيناً لكنه استترا

أي تحقق بأوصافك من فقرك وضعفك وعجزك وذلتك ، فإذا تحققت بأوصافك وشَهِدتْ لنفسك عيوبا لكنها مستترة ، فعند ذلك تحظى بظهور أوصاف مولاك فيك ، كما قيل سُبحانَ مَن سَترَ سِرَّ العُبُودية ، وأفهم من هنا سر معنى قوله تعالى [ سُبْحَانَ الذِي أسْرَى بِعَبدِهِ ] ولم يَقل برسوله ولا بنبيِّهِ ، أشار إلى ذلك المعنى الرفيع الذي لا ينال إلا من العبودية لذلك قيل :


لا تدعني إلا بيا عبدها فإنه أشرف أسمائي

فانكسِر أيها الأخ وانطرح بالطريق ولا ترَ لك حالا ، ولا مقالا يزل عنك كل تعويق ، واستغفر من كل ما يخطر بقلبك في عبوديتك وقمْ على قدمِ الإعتراف وأنصِفْ من نفسك تبلغ أعلى درجات المنازل وتغنى بشريتك كما قال رضي الله عنه :


وحط رأسك وأستغفر بلا سبب وقف على قدم الإنصاف معتذرا

أي تواضع وانكسر ، وحُطَّ أشرف ما عندك وهو رأسك في أخفض ما يكون وهي الأرض لتحوز مقام القرب ، كما ورد في الحديث{ أقرَبُ ما يَكونُ العَبدُ إلى اللهِ تعَالى وَهو سَاجد } ، لأن قرب العبد ، بتواضعه وانكساره وخروجه عن أوصاف بشريته ، وأشهد نفسك دائماً مُذنباً ، ولو لم يظهر عليك سبب الذنب ، فإن العبد لا يخلو من تقصير ، وقف على قدَمِ الإنصاف من ذنوبك خجلا من سيئاتك وعيوبك ، فإن من عامل المخلوق هذه المعاملة أحبَّهُ ولم يشهد له ذنباً وكانت مساويه عنده محاسن ، فكيف إذا عامل بهذه المعاملة بهذه المعاملة صاحبه الحقيقي الذي إذا تحققه ليس له صاحب سواه ، كما ورد في الحديث { اللهم أنتَ الصَّاحِبُ في السَّفر ، والخلِيفة فِي الأهلْ والمَال والولَد } .

فتأهب أيها الأخ لهذه المعاملة مع إخوانك الفقراء ، لتصير لك معراجاً تتوصل بها إلى معاملة ربِّ السماء ، وتكون مقبولا عند الخلق والخالق وتصفو لك المعاملة ، وتشرق عليك أنوار الحقائق قال رضي الله عنه :


إن بدا منك عيب فاعتذر وأقم وجه اعتذارك عما فيك منك جرى

وقل عبيدكموا أولى بصفحكموا فسامحوا وخذوا بالرفق يا فقرا

هم بالتفضل أولى وهو شيمتهم فلا تخف دركا منهم ولا ضررا

أي لِيكن شأنك دائماً التواضع والإنكسار وطلب المعذرة والإستغفار ، سواء وقع منك ذنب أو لم يقع ، وإن بدا منك عيبٌ أو ذنب فاعترف واستغفر ، فإن التائب من الذنب كمن لا ذنب له ، وليس الشأن أن لا تذنب ، إنما الشأن أن لا تصِرَّ على الذنب كما ورد { أنِينُ المُذنِبينَ عِندَ الله خَيرٌ مِن زَجلُ المُسَبحِين عَجَباً وافتخَارا } , ولذلك قلتُ في الحِكَمْ ربما فتح لك باب الطاعة وما فتح لك باب القبول وقضى عليك بالذنب وكان سبباً للوصول . رُبَّ معصِيةٍ أورثتْ ذلا وانكِسَاراً خير من طاعةِ أورثت عِزا واستكبَاراً . ومع اعترافك واستغفارك أقم وجه اعتذارك عما جرى منك فيكون ذلك مُمْحِياً للذنب وأدخل في القبول .

وذُلَّ وتواضَع وانكسِر وقل عبيدكم أولى بصفحِكُم لأن العبد ليس له إلا باب مولاه وما أحسن ما قيل :


ألقيت في بابكم عناني ولم أبال بما عناني

فزال قبضي وزاد بسطي وانقلب الخوف بالأماني

فسامحوا عُبَيدُكم يا فقرا ، وخذوا بالرفق وعاملوني به ، فإني عبد فقير لا يصلحني إلا المعاملة بالرفق والفضل ، ولا اعتماد لي إلا على الفضل لا بحولي و لا بقوتي ، مذهبي العجز والسلام.

ثم قال رضي الله تعالى عنه إنهم أولى بهذا الشيء ، وهو شِيمتهم ولم يزالوا متفضلين ، وهذه معاملتهم مع أصحابهم وهي سجيتهم وكيف لا تكون سجيتهم وهم متخلقون بأخلاق مولاهم ، كما ورد { تخَلقوا بأخْلاقِ الله } .



تم بحمد الله إنهاء كتابة هذا الكتاب .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عنوان التوفيق في آداب الطريق لابن عطاء الله السكندري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اللهم صل وسلم وبارك علي سيدنا محمد الحبيب المصطفي وعلي آله وأصحابه الطيبين الطاهرين :: قسم مناقب أهل البيت-
انتقل الى: