اللهم صل وسلم وبارك علي سيدنا محمد الحبيب المصطفي وعلي آله وأصحابه الطيبين الطاهرين


 
الرئيسيةبحـثس .و .جقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
لكل عشاق الحبيب المصطفي

 

تم بث قناة صوفية

 

 

على تردد النايل سات 

 

عامودى  10911

أفقي    27500     

 

الموقع علي الإنترنت

www.soufia.tv

 

&&&&&&&&&&

 

 بث قناة الصوفية

 

 علي تردد النايل سات

 

عمودي  10875

أفقي   27500

المواضيع الأخيرة
» كنوز من الادعية المخفية
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:56 pm من طرف الناظورى

» حكمه:أبي زكريا العنبري رضي الله عنه.
الخميس سبتمبر 29, 2016 9:58 am من طرف Adil mohamed zayed

» من وصايا سيدنا سليمان الحكيم ﻹبنه لقمان رضي الله عنهما
الخميس سبتمبر 29, 2016 9:54 am من طرف Adil mohamed zayed

» صلوا على النبى العدنان
الإثنين يونيو 20, 2016 5:47 pm من طرف الناظورى

» ملحق الجزء الاخير من صيغ الصلوات
الثلاثاء أبريل 26, 2016 2:33 am من طرف الناظورى

» مدونة اولياء ليبيا الصالحين
السبت أبريل 09, 2016 3:54 am من طرف الناظورى

» :ترغيب المشتاقين بالصلاة والسلام على سيدنا محمد حبيب ربّ العالمين
الإثنين أبريل 04, 2016 1:48 am من طرف الناظورى

» سيدى مدير المنتدى
الإثنين يناير 18, 2016 2:17 am من طرف الناظورى

» تحفة المحبين فى الصلاة والسلام على امام المرسلين صلى الله عليه وأله وسلم:
الإثنين يناير 18, 2016 2:13 am من طرف الناظورى

» خزانة الصلوات الناظورية الكبرى(ج4)
الأحد ديسمبر 13, 2015 2:56 am من طرف الناظورى

» ادعمونا بالمتابعة
الأحد ديسمبر 06, 2015 4:34 am من طرف الناظورى

» المكتبة الناظورية الكبرى
الأحد ديسمبر 06, 2015 4:33 am من طرف الناظورى

» خزانة الصلوات الناظورية(الجزء الاخير)
الأحد ديسمبر 06, 2015 4:19 am من طرف الناظورى

» الصلوات الناظورية
السبت أغسطس 01, 2015 10:47 pm من طرف الناظورى

» اقوى واخطر مدونة علمية عربية عن اسرار الكون
الجمعة يوليو 31, 2015 12:58 am من طرف الناظورى

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 42 بتاريخ الأحد ديسمبر 30, 2012 4:52 pm
برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 هدية من خادم الاسلام كتاب الصواعق الإلهية في الرد على الوهابية 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: هدية من خادم الاسلام كتاب الصواعق الإلهية في الرد على الوهابية 2   الخميس أكتوبر 09, 2008 6:02 pm

الصواعق الإلهية في الرد على الوهابية
للعالم العلامة النحرير الفهامة الشيخ سليمان بن عبدالوهاب ( صفحة 13 )



و لحديث ( كفوا عن أهل لا إله إلا الله )(1) .... و غير ذلك .


قال ابن القيم : ( أجمع المسلمون على أن الكافر إذا قال : لا إله إلا الله و أن محمداً رسول الله ، فقد دخل الإسلام ...
... و كذلك أجمع المسلمون أن المرتد إذا كانت ردته بالشرك فإن توبته بالشهادتين ...
... و أما القتال .. إن كان ثَمَ إمام قاتل الناس حتى يقيموا الصلاة و يؤتوا الزكاة ) .
و كلُ هذا مسطور مبين في كتب أهل العلم ، مَنْ طلَبة وجده ، فالحمد لله على تمام الإسلام .


هامش____________________________

1 - الحديث ( كفوا عن أهل لا إله إلا الله ، لا تكفروهم بذنب ، فمن كفَر أهل لا إله إلا الله فهو إلى الكفر أقرب ) .
أخرجه الطبري في الكبير عن عبدالله بن عمرو .



الصواعق الإلهية في الرد على الوهابية
للعالم العلامة النحرير الفهامة الشيخ سليمان بن عبدالوهاب ( صفحة 14)


فصل

إذا فهمتم ما تقدم فإنكم تكفرون من شهد أن لا إله إلا الله و حده و أن محمداً عبده و رسوله و أقام الصلاة و آتى الزكاة و صام رمضان و حج البيت مؤمناً بالله و ملائكته و رسله ملتزماً لجميع شعائر الإسلام ، و تجعلونهم كفاراً و بلادهم بلاد حرب ، فنحن نسألكم مَنْ إمامكم في ذلك و ممن أخذتم هذا المذهب عنه ؟!!؟!!



فإن كفَرناهم لأنهم مشركون بالله ، و الذي منهم ما أشرك بالله لم يكفِرْ مَنْ أشرك بالله لأنه سبحانه قال ( إِن الله لا يغفرُ أن يُشرَكَ به )(1) و ما في معناها من الآيات و إن أهل العلم قد عدوا في المكفرات مَنْ أشرك بالله ، قلنا هذه الآيات حق و كلام أهل العلم حق ،


و لكن أهل العلم قالوا في تفسير مَنْ أشرك بالله : أي ادعى أن لله شريكا ، كقول المشركين ( هؤلاء شركاؤنا )(2) ، و قوله تعالى ( و ما نرى معكم شفعاءكم الذين زعمتم أنهم فيكـم شركاء )(3) ، ( و إذا قيل لهم لا إله إلا الله يستكبرون )(4) ، ( أجَعَلَ الآلهة إلهاً واحداً )(5) ... إلى غير ذلك مما ذكره الله في كتابه و رسوله و أهل العلم ، لكن هذه التفاصيل التي تفصلون مِن فعل كذا فهو مشرك و تخرِجونه من الإسلام ..... من أين


هامش ___________________ __________

1 - سورة النساء الآية 116
2 - سورة النحل الآية 86
3 - سورة الأنعام الآية 49
4 - سورة الصافات الآية 35
5 - سورة ص الآية 5




الصواعق الإلهية في الرد على الوهابية
للعالم العلامة النحرير الفهامة الشيخ سليمان بن عبدالوهاب ( صفحة 15)


لكم هذا التفصيل ؟! استنبطتم ذلك بمفاهيمكم ؟!! .. فقد تقدم لكم إجماع الأمة أنه لا يجوز لمثلكم الاستنباط .
ألكم في ذلك قدوة من إجماع أو تقليد من يجوز تقليده ؟؟!!

مع أنه لا يجوز للمقلد أن يكفرَ إن لم تُجْمِع الأمةُ على قول متبوعه ... فبينوا لنا من أين أخذتم مذهبكم هذا ؟؟؟!! و لكم علينا عهد الله و ميثلقه إن بيَنتم لنا حقاً يجب المصير إليه لَنَتَبَع الحق إن شاء الله ،


فإن كان المراد مفاهيمكم .. فقد تقدم أنه لا يجوز لنا و لا لمن يؤمن بالله و اليوم الآخر الأخذ بها ، و لا نكفر من معه الإسلام الذي أجمعت الأمة على ما أتى به فهو مسلم .


فأما الشرك ففيه أكبر و أصغر ، فيه كبير و أكبر ، و فيه ما يخرِج من الإسلام ، و هذا كله باقي لا


و تفاصيل ما يخرج مما لا يخرج يحتاج إلى تبيين أئمة أهل الإسلام الذين اجتمعت فيهم شروط الاجتهاد ، فإن أجمعوا على أمرٍ لم يسعْ أحدٌ الخروج عنه ، و إن اختلفوا فالأمر واسعْ . فإن كان عندكم عن أهل العلم بيان واضح فبينوا لنا .. و سمعاً و طاعة ، و إلا فالواجب علينا و عليكم الأخذ بالأصل المُجْمَع عليه و اتباع سبيل المؤمنين .

و أنتم تحتجون أيضاً بقوله عز و جل ( لئن أشركت ليحبطنَ عملك )(1) .
و بقوله عز و جل في حق الأنياء : ( و لو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون )(2) , و بقوله تعالى : ( و لا يأمركم أن تتخذوا الملائكة و النبيين أرباباً )(3) ...


هامش____________________________
1 - سورة الزمر الآية 65
2 - سورة الأنعام الآية 88
3 - سورة آل عمران الآية 80 ---------------------------------------------------------------------

--------------------------------------------------------------------------------
الصواعق الإلهية في الرد على الوهابية
للعالم العلامة النحرير الفهامة الشيخ سليمان بن عبدالوهاب ( صفحة 16)


فنقول : نعم ، كل هذا حق يجب الإيمان به ، و لكن مِن أين لكم ان المسلم الذي يشهد أن لا إله إلا الله و أن محمداً عبده و رسوله إذا دعى غائباً أو ميتاً أو نذر له أو ذبح لغير الله أو تمسَحَ بقبرٍ أو أخذ من ترابه أن هذا هو الشرك الأكبر الذي مَنْ فَعَلَ حبط عمله و حلَ ماله و دمه ، و أنه الذي أراد الله سبحانه من هذه الآية و غيرها في القرآن .



فان قلتم فهمنا ذلك من الكتاب و السنة ، قلنا : لا عبرة بمفهومكم ، و لا يجوز لكم و لا لمسلم الأخذ بمفهومكم ، فإن الأمة مجمعة كما تقدم ان الاستنباط مرتبة أهل الاجتهاد المطلق .



و مع هذا لو اجتمعت شروط الاجتهاد في رجلٍ ، لم يجبْ على أحدٍ الأخذ بقوله دون نظر .

قال الشيخ تقي الدين : ( من أوجب تقليد الإمام بعينه دون نظرٍ فإنه يستتاب ، فإن تاب أو قتل ) .

و إن قلتم : أخذنا ذلك من كلام بعض أهل العلم ، كابن تيمية و ابن القيم لأنهم سموا ذلك شركاً ...



قلنا نوافيكم على تقليد الشيخين أن هذا شرك ، و لكن هم لم يقولوا كما قلتم إن هذا شرك أكبر يخرِجُ من الإسلام و تجري على كل بلد هذا فيها أحكام أهل الرده ، بل من لم يكفرهم عندكم فهو كافر تجري عليه أحكام أهل الرده ، و لكنهم ذكروا أن هذا شرك ، و شددوا فيه و نهوا عنه ، و لكن ما قالوا كما قلتم و لا عِشْرَ مِعشاره ، و لكنكم أخذتم من قولهم ما جازَ لكم دون غيره ، بل في كلامهم ما يدل على أن هذه الأفاعيل شرك أصغر .



الصواعق الإلهية في الرد على الوهابية
للعالم العلامة النحرير الفهامة الشيخ سليمان بن عبدالوهاب ( صفحة 17 )


و على تقدير ان في بعض أفراده ما هو شرك أكبر على حسب حال قائله و نيته ، فهم ذكروا في بعض مواضع من كلامهم ان هذه لا يكفر حتى تقوم عليه الحجة الذي يكفُرُ تاركها كما يأتي في كلامهم إن شاء الله مفصلاً .



و لكن المطلوب منكم هو الرجوع إلى كلام أهل العلم و الوقوف عند الحدود التي حدُوا . فإن أهل العلم ذكروا في كلِ مذهبٍ من الذاهب الأقوال و الأفعالَ التي يمون بها المسلم مرتَداً ...
و لم يقولوا من نذر لغير الله فهو مرتد ....
و لم يقولوا من طلب مِن غير الله فهو مرتد ....
و لم يقولوا مَن تمسَحَ بالقبور و أخذ من ترابها فهو مرتد كما قلتم أنتم .


فإن كان عندكم شيء فبينوه ، فإنه لا يجوز كتم العلم .. و لكنكم أخذتم هذا بمفاهيمكم و فارقتم الإجماع و كفرتُم أمة محمد (صلى الله عليه وسلم) كلهم حيث قلتم من فعل هذه الأفاعيل فهو كافر ، و مَنْ لم يكفرْه فهو كافر .



و معلوم عند الخاص و العام ان هذه الأمور ملأت بلاد المسلمين ، و عند أهل العلم منهم أنها ملأت بلاد المسلمين مِن أكثر من سبعمائة عام ، و إن من لم يفعل هذه الأفاعيل مِن أهل العلم لم يكفروا أهل هذه الأفاعيل و لم يجروا عليهم أحكام المرتدين ، بل أجروا عليهم أحكام المسلمين بخلاف قولكم حيث أجريتم الكفر و الردة على أمصار المسلمين و غيرها من بلاد المسلمين ، و جعلتم بلادهم بلاد حرب حتى الحرمين



الصواعق الإلهية في الرد على الوهابية
للعالم العلامة النحرير الفهامة الشيخ سليمان بن عبدالوهاب ( صفحة 18 )


الشريفين اللذَيْن أخبر النبي (صلى الله عليه وسلم ) في الأحاديث الصحيحة (1) الصريحة أنها لا يزالان بلاد الإسلام و أنها لا تعبد فيهما الأصنام ، و حتى أن الدجال في آخر الزمان يطأ البلاد كلها إلا الحرمين (2) كما تقف على ذلك إن شاء الله في هذه الرسالة .



فكل هذه البلاد عندكم بلاد حرب ، كفار أهلُها لأنهم عبدوا الأصنام على قولكم ، و كلهم عندكم مشركون كشركاً مخرِجاً عن الملة .. فإنا لله و إنا إليه راجعون .. فو الله إن هذا عين المحادَة(3) لله و لرسوله و لعلماء المسلمين قاطبة ،


فأعظم من رأينا مشدِداً في هذه الأمور التي تكفرون بها الأمة النذور و ما معها ابن تيمية و ابن القيم ، و هما قد صرَحا في كلامهما نصريحاً واضحاً إن


هامش_______________________________
1 - قال رسول الله : ( إن مكة حرمها الله و لم يحرمها الناس ، و لا يحل لإمرئ يؤمن بالله و اليوم الآخر أن يسفك فيها دماً أو يعضد بها شجرة ) .
أخرجه البخاري / 104 و مسلم / 1365 / و النسائي / 2876 / و أحمد / 15938 - 15942 - 26619 - 26623 / عن أبي شريح خويلد بن عمرو الخزاعي الكعبي .


و قال (صلى الله عليه وسلم ) : أي يوم أعظم حرمة ؟ قالوا : يومنا هذا ، قال فأي شهر أعظم حرمة ، قالوا : شهرنا هذا ، قال فأي بلد أعظم حرمة قالوا : بلدنا هذا ، قال فإن دمائكم و أموالكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا .
أخرجه أحمد / 1356 / عن جابر بن عبدالله .


و اطلَع لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) أحدٌ فقال : هذا جبل يحبنا و نحبه ، اللهم إن ابراهيم حرم مكة و أنا أحرم ما بين لابتيها
( و اللابة هي الأرض فيها حجارة سوداء و تعرف بالحرة ) .
أخرجه البخاري / 3367 / و مسلم / 1365 / و الترمذي / 3922 / عن أنس بن مالك .



2 - قال (صلى الله عليه وسلم ) ( ليس من بلدٍ إلا سيطؤه الدجال إلا مكة و المدينة ليس له من نقابها نقب ( أي طريق أو مدخل )
أخرجه البخاري / 1881 / و مسلم / 2943 / و الترمذي / 2242 / و أحمد / 11835 - 12676 - 12732 - 12980 / عن أنس بن مالك .
و قال (صلى الله عليه وسلم ) ( إن طيبة المدينة .. إن الله حرم حرمي على الدجال أن يدخلها )
أخرجه أحمد / 27831 / عن عائشة .



3 - حاد أي غاضب و عادي ، و في الآية ( إن الذين يحادون الله و رسوله كبتوا كما كبت الذين من قبلهم )
سورة المجادلة الآية 5




الصواعق الإلهية في الرد على الوهابية
للعالم العلامة النحرير الفهامة الشيخ سليمان بن عبدالوهاب ( صفحة 19 )


هذا ليس من الشرك الذي ينقُلُ عن الملة ، بل قد صرحوا في كلامهم أن من الشرك ما هو أكبر من هذا بكثير كثير ، و إنَ مِن هذه الأمة مِنْ هذه الأمة مَنْ فعله و عاند فيه ، و مع هذا لم يكفِره كما يأتي كلامهم في ذلك إن شاء الله تعالى .


فأما النذر فنذكر كلام الشيخ تقي الدين فيه و ابن القيم و هما من أعظم من شدَد و سماه شركاً فنقول :
قال الشيخ تقي الدين : ( النذر للقبور و أهل القبور - كالنذر لابراهيم الخليل عليه السلام أو الشيخ فلان - نذر معصيةٍ لا يجوز الوفاء به ، و إن تصدًق بما نذر من ذلك على مَنْ يستحقه من الفقراء أو الصالحين كان خيراً له عند الله و أنفع ) .



فلو كان الناذر كافراً عنده لم يأمُرْه بالصدقة ، لأن الصدقة لا تُقْبَلُ من الكافر ، بل يأمره بتجديد إسلامه ، و يقول له : خرجت من الإسلام بالنذر لغير الله .



قال الشيخ أيضاً : ( مَنْ نذر إسراج بئرٍ أو بقبرٍ أو جبلٍ أو شجرةٍ أو نذرٍ له أو لسكانه لم يَجُزْ و لا يجوز الوفاء به ، و يصرف في المصالح ما لم يعرف ربه (1) )

فلو كان الناذر كافراً لم يأمرْه بردِ نذره إليه ، بل أمر بقتله .

و قال الشيخ أيضاً : ( من نذر قنديلَ نقد للنبي (صلى الله عليه وسلم) صُرِفَ لجيران النبي (صلى الله عليه وسلم) )



فانظر كلامه هذا و تأمله ، هل كفر فاعل هذا ، أو كفر مَنْ لم يكفرْه ، أو عد هذا من المكفرات هو أو غيره من أهل العلم كما قلتم أنتم و خرقتم الإجماع ؟



و قد ذكر ابن مفلح في الفروع عن شيخه الشيخ تقي الدين ابن تيمية : ( و النذر لغير الله ، كنذره لشيخ معيَن للاستغاثة و قضاء الحاجة منه كحلفه بغي ) .

و قال غيره هو نذر معصية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هدية من خادم الاسلام كتاب الصواعق الإلهية في الرد على الوهابية 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اللهم صل وسلم وبارك علي سيدنا محمد الحبيب المصطفي وعلي آله وأصحابه الطيبين الطاهرين :: قسم خزانة المنتدى-
انتقل الى: